الأمن يكشف حقيقة تعرض شاب لاعتداء بسبب ارتدائه لقميص رياضي جزائري

هبة بريس ـ الرباط

تفاعلت ولاية أمن العيون، بسرعة وجدية، مع صور فوتوغرافية منشورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، يظهر فيها شخص يخضع للعلاج داخل مؤسسة استشفائية ويضع ضمادات طبية على رأسه ويديه، مع تذييلها بتعليقات كاذبة تدعي بأن المعني بالأمر تعرّض للضرب والجرح بمدينة العيون من طرف أشخاص ينحدون من داخل المملكة، بسبب انتمائه القبلي وارتدائه لزي رياضي خاص بمنتخب دولة أجنبية.

ونفت ولاية أمن العيون، بشكل قاطع، أن تكون لهذه القضية الزجرية أية خلفيات سياسية أو تمييزية كما تم الترويج لذلك بشكل مغلوط، مع تأكيدها على أن الأمر يتعلق بقضية للضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض والهجوم على مسكن الغير، شكلت موضوع إجراءات مسطرية ومحاضر قضائية أحيلت على النيابة العامة المشرفة على البحث.

وحسب بيان للولاية، فتعود هذه القضية إلى 19 فبراير الجاري، عندما توصلت ولاية أمن العيون بإشعار حول ضبط الشخص الذي يظهر في الصور المنشورة، وهو يحمل كدمات وجروح بليغة، وذلك بسبب الاشتباه في محاولته الهجوم على مسكن شخص يعمل في الحراسة الخاصة باستعمال السلاح الأبيض، قبل أن يعمد هذا الأخير إلى تعريضه لاعتداء جسدي خطير.

وقد تم إيداع الحارس الخاص، الذي ينحدر بدوره من الأقاليم الجنوبية للمملكة خلافًا لما تم الترويج له، تحت تدبير الحراسة النظرية قبل أن يتم تقديمه أمام النيابة العامة في حالة اعتقال للاشتباه في تورطه في الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، بينما تم تقديم الشخص الذي ظهر في الصور المنشورة في حالة سراح بعد خضوعه للعلاجات الضرورية، صباح اليوم الاثنين 22 فبراير الجاري، وذلك للاشتباه في تورطه في محاولة الهجوم على مسكن الغير وحيازة السلاح الأبيض.

وعلى النقيض من المزاعم والادعاءات المنشورة، تحرص ولاية أمن العيون على التأكيد على أن الأبحاث والتحريات أوضحت أن خلفيات هذه القضية تتمثل في اتهامات متبادلة بين الطرفين بسبب نزاعات شخصية سابقة تشكل حاليا موضوع دعاوى معروضة على أنظار القضاء، ولا علاقة لها بأي شكل من الأشكال بالانتماءات القبلية للمعنيين بالأمر أو بحمل قميص أحد المنتخبات الأجنبية.

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نتمنى بدورنا بان تصدر النيابه العامه بإقليم العيون تعليماتها للعناصر فرقة محاربة المخدرات واللتي نثق فيها جيدا بالقيام بحملات تطهيريه بحي السعاده اللدي اصبح شبيها باحد أحياء كولومبيا في بيع شتى انواع المخدرات اضافة إلى عربده السكرين منهم في منتصف الليل والغرام بالاسلحه البيضاء.وجزاكم الله خيرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق