محكمة تبرئ عشيقين لا يتوفران على عقد القران من تهمة الفساد

هبة بريس 

أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة زاكورة يومه الاثنين 15 فبراير الجاري، حكما بخصوص قضية تتعلق بجنحتي الخيانة الزوجية والمشاركة في الخيانة الزوجية، اعتبرت من خلاله أن “عدم إبرام عقد الزواج لا يعتبر سببا لاعتبار العلاقة الجنسية بين رجل وامرأة فسادا”.

وشدد المقرر القضائي المذكور على أنه “مادام المتهمان يتعاشران معاشرة الأزواج، وهي تعتبر نفسها زوجة شرعية له ويقطن معها، فإن جنحة الخيانة الزوجية والمشاركة فيها غير قائمة، ويتعين التصريح ببراءتهما منها”.

و قالت  المحامية بهيئة الرباط؛ نعيمة الكلاف  أن “القضاء يحتاج لمثل هكذا جرأة”، وفق تدوينة المتحدثة.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. البدء بخلق مسلسلات المعاشرة خارج إطار الزواج والحكم بالبراءة من الفساد والحقيقية ان هذا الحكم هو الفساد بعينه. تريدون شرعنة الزنا والاطفال اللقطاء وأن المحامية تدافع عما حرمه الله في الكتاب والسنة ولتحذر غضب الله عليها وعلى من قضى بالبراءة.

  2. تحتكمون الى القانون الوضعي في حياتكم كلها من اخمص قديمكم الى اعلى منابت شعر رأسكم ثم تأتون الى العلاقات الشخصية وسموها ماتسموها لا يهم وتريدون تحكيم شرع الله.يا أمة ضحكت من جهلها الامم.

  3. حكم يخالف الأحكام الشرع الإسلامي ما منهما من إبرام العقد أو إقرار الزوجية ولو بطريقة العرف اي الاعلان على زواجها جهرا اتقوا الله ايها القضاة ولا تغرنكم الحياة الدنيا مصيرها الزوال

  4. معاشرة الأزواج تتطلب عقد زواج موثق من طرف الدولة اما هذه الحالة فهي فساد يتطلب من السلطات المعنية اتخاذ الجزاء المناسب حسب القانون

  5. اللهم ان هذا منكر هذا هو الفساد بعينه. كل علاقة جنسية خارج اطار الزواج تعتبر زنا والله حرم الزنا. ألسنا بمسلمين؟ من يرضه لغيره فهو يرضه لأمه واخته و ابنته و زوجته…… ليست هذه جرأة كما قيل بل وقاحة وتطاول على الدين و افساد الأمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق