ارجاء النظر لجلسة 20 نونبر في ملف يتابع فيه وزير الداخلية الإيطالي الأسبق

عبد اللطيف الباز/ إيطاليا

قرر قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف في كاتانيا بصقلية تأجيل محاكمة ماتيو سالفيني،وزير الداخلية الأسبق حيت إكتفى القاضي للإستماع إلى رئيس الحكومة جوزيبي كونتي قبل إتخاذ قرار بشأن احتمال إحالة وزير الداخلية السابق زعيم اليمين المتطرف أمام القضاء الجالس من أجل منع مهاجرين من ولوج البلاد في عرض بحر السواحل الايطالية أثناء وجوده انذاك في الحكومة.

ومثل رئيس “حزب الرابطة” صباح أمس السبت أمام قاضي المكلف بالتحقيق بتهمة “إساءة استخدام السلطة واحتجاز أشخاص”، والذي يتعين عليه الرد عليها.
ويعتبر ماتيو سالفيني متورط بإبقاء 116 مهاجرا في شهر يوليوز 2019 لأيام على متن سفينة خفر السواحل “غريغوريتي”.

أنزل بعض المهاجرين لأسباب صحية، لكن 116 آخرين بقوا على متن السفينة لمدة أسبوع تقريبًا، بسبب عدم حصولهم على إذن بالنزول من سالفيني عندما كان وزيرا للداخلية في الحكومة التي شكلتها الرابطة مع حركة “خمس نجوم”.

ووصل سالفيني دون الإدلاء بتصريح إلى الصحافيين. حيت عقدت الجلسة خلف أبواب مغلقة وتم تأخير الملف لجلسة 20 نونبر،كما قرر القاضي المسؤول عن الإجراءات التحقيق كذلك إلى رئيس الحكومة وإلى وزيرة الداخلية الحالية لوسيانا لامورجيس ووزير الخارجية لويجي دي مايو.

في نهاية الجلسة، بدا من اعتاد الهجوم على خصومه أو القضاة الإيطاليين هادئا. وقال “إنها ليست محاكمة سياسية. لقد وجدت في القاضي شخصًا حرًا” بعد أن كان قد هاجم في اليوم السابق القضاة قائلا “أفضل أن يكرس القضاة جهدهم للنيل من رجال المافيا والمجرمين”.
مضيفا أن “القضاء الإيطالي هو قضاء ناجح”.
وطالب دفاعه برد القضية التي يواجه فيها عقوبة بالسجن تصل مدتها إلى 15 سنة

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق