بسبب عادات “زمزم” و طيش القاصرين.. المداهمات الأمنية و الاعتقالات تتواصل بشوارع البيضاء

هبة بريس _ الدار البيضاء

بعد ليلة مثيرة عاشتها مختلف شوارع البيضاء بسبب طقوس ليلة عاشوراء التي حولت عددا من أحياء المدينة المليونية و بالأخص الشعبية منها لأشبه ما يكون بساحة حرب، عادت الفوضى لتطغى مجددا في نفس الأحياء بسبب عادات “زمزم”.

و حسب ما عاينت هبة بريس طيلة ساعات اليوم، فقد قام قاصرون فرادى و جماعات برمي المارة بالبيض و الماء و أحيانا مادة “جافيل” و سوائل ملونة ممزوجة ب”الخرقوم” في طقوس دخيلة على تعاليمنا و عاداتنا و ذلك بعدد من مناطق البيضاء كالحي المحمدي و سباتة و البرنوصي و سيدي مومن و أناسي و عين السبع و الحي الحسني و غيرهم.

و أمام هذا الانفلات “الطفولي”، استنفرت مختلف المصالح الأمنية عناصرها من خلال جولات على مدار ساعات اليوم أسفرت عن توقيف عدد من “المشاغبين” الذين كانوا يعترضون المارة و بالأخص الفتيات و النساء.

و جوبه رجال الأمن في بعض الأحياء بمقاومة من طرف قاصرين و شبان متهورين عبر رميهم بالحجارة و المفرقعات النارية، و هو ما حذا باعتقال عدد منهم و اقتيادهم لمخافر الأمن قصد اتخاذ المتعين في مثل هاته الحالات.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لا بد من إعمال القانون كفى مهادنة للاعمال الطائشة كفى من التسيب وعلى الأسر تحمل مسؤولياتها فقد طفح الكيل

  2. شعب مكلخ
    الحمد لله على الجهة الشرقية التي يكتفي
    سكانها الطيبون بالصوم خلال عاشوراء و فقط
    الا حالات قليلة وافدة من الغرب المغربي وهي معزولة

  3. قلة التربية سائدة بين المغاربة.
    الذي لم تربيه اسرته على المخزن أن يربيه بأقصى عقوبات حتى لا يكرر افعاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق