ترامب مغردا: اتفاق سلام تاريخي بين إسرائيل والإمارات

هبة بريس – وكالات

وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات الذي تم الإعلان عن التوصل إليه لتطبيع العلاقات بين الجانبين، اليوم الخميس، بأنه “انفراجة كبيرة”.

ونشر ترامب تغريدة كتب فيها: “انفراجة ضخمة اليوم! اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة!”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولون بالبيت الأبيض قولهم إنه تم إبرام اتفاق للسلام في اتصال هاتفي اليوم بين ترامب ونتنياهو وولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأضاف المسؤولون أن إسرائيل وافقت في إطار الاتفاق على تعليق فرض سيادتها على مناطق بالضفة الغربية كانت تدرس ضمها.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. الاتفاق باطل بدون سلام مع الفلسطينيين قبل السلام مع العدو يجب أولا السلام بين العرب لأن هدا التطبيع نتيجة شرذمة العرب والنتيجة (مصائب قوم عند قوم فوئد )

  2. بدأت أقنعة العملاء تتساقط. اللهم انصر من نصر فلسطين و الفلسطينين و اخذل من خذلهم و اقهر من قهرهم

  3. التخوف من إيران يجعل الدول العربية الخليجية ترتمي في أحضان إسرائيل إذن بلا شك التطبيع بين الإمارات وإسرائيل سيقوي الكيان الصهيوني وسيدفع دولا عربية أخرى أن تحدو حدو الإمارات كما أن موقف الإمارات من إسرائيل سيسيء ليس فقط إلى الفلسطينيين وقضيتهم بل سيسيء أيضا إلى اليمنيين الذين يحاربون الحوثيين المدعومين من إيران.

  4. mais ce n’est pas une Nouvelles, tous les pays Arabes y compris Iran sont toujours amis de Israël , sauf ils n’ont pas le courage comme Israël de l’annoncer : c’est tout : est ce que penses que l’économie d’Israël ne fleurie pas avec déjà les arabes du Moyen Orient : Armements, Aviation, Drones, fusils d’assauts, blindés, etc etc et je pense que c’est une Tré Bonne chose car Les arabes ont de l’argent et non pas d’intelligence et les Israéliens ont de l’intelligence et non pas d’argent : donc Win /win Dr en stratégie Militaire Ayed Koulben

  5. هدية جميلة للعم ترامب!
    لكنها هدية بلا وزن و لا قيمة سياسية اذا درسنا موقف ووزن الدويلة!
    خدام اعتاب كوشنير طفل اسرائيل الذي يتمرس على اطفال السياسة، تتقطع بهم سبل كيدهم و لم يجدوا بدا من اعلان ما كان باديا للعيان!
    على الاقل معرفتنا بذكاء و رزانة الفاسطينيين الذين لم يعولوا و لن يفعلوا على اشباه العرب!
    اسرائيل، تعلم يقينا ان المقاومة خطر، على ابوابها، و هي بهذه الاتفاقيات، تريد تطويقها..
    و المقاومة علمت مند مدة انها بين مطرقة العدو و سندان الاخ !
    فاخذت من الحيطة ما لا يجعلها في موقف الدهشة من موقف الخونة!
    و يمكرون و الله……
    الوقت عند اشتاين نسبي، و عند الخالق وقتان، ما يجعله قصيرا في هذه!
    و بيننا الايام، فو الله، ما هي الا مسالة ردهة، و تتبدد السحب!

  6. هل الإمارات كانت في حرب مع اسراءيل؟ الدولة المعنية بالسلام أو الحرب هي فلسطين. والشعب الفلسطيني الذي يدافع عن أرضه منذ أكثر من سبعون سنة مدعوم من طرف الشعوب وليس الحكام.

  7. إلى السيد لمهيولي وهل الحوتيين جاؤوا من المريخ فهم أيضا يمنيين إذا الدخيل هي السعودية والإمارات

  8. سلام مقابل اللقاح الموعود، كثير من الدول ستوقِّع اتفاق سلام مع اسرائيل و ستعترف بالقدس عاصمة للاسرائيل مقابل جرعات لقاح

  9. عندما يتكلف بالامر رعاة الابل
    ويربطون علاقات برعاة البقر
    من اجل المشكل الليبي
    وهل لا زال هناك ما يسمى بالصراع
    العربي الاسراءيلي!!؟؟؟؟

  10. عجيب أمر هذه الأمة ؛تتناسل اتفاقيات السلام مع الكيان الغاصب ونحن كشعوب ؛لا نرى منه إلا المزيد من قضم الأراضي و القتل و التهجير و الاعتقالات …هذا بالإضافة إلى جثومه على بيت المقدس منذ عشرات السنين و التخطيط لتهويده.
    فعن أي سلام يتحدثون؟ حسبنا الله و نعم الوكيل.والله سيحاسبون على خيانتهم و انبطاحهم للأعداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق