جرسيف.. “النعرة القبلية” تدفع برئيس جماعة “هوارة أولاد رحو” إلى تعطيل مشروع تنموي

هبة بريس- جرسيف

زمن طويل اقتطع من التنمية المحلية بمدينة جرسيف التابعة ترابيا لجهة الشرق، بسبب حسابات سياسية ضيقة تؤججها بين الفينة والأخرى نعرة قبلية “شوفينية” أكل الدهر عليها وشرب، وهو ماجعل سكان هذه المدينة ضحية ل”بلوكاج” يصعب الخروج منه حاليا، في انتظار سيناريو الانتخابات المقبلة الذي لربما قد يخرج الجرسفيين من “عنق الزجاجة” إن توفرت الأرادة الحقيقة لذلك.

ففي الوقت الذي تعيش خلاله ربوع المغرب على إيقاع الأوراش الكبرى والمشاريع التنموية الاقتصادية والاجتماعية، تتوقف عجلة التنمية بجرسيف عن “سبق إصرار وترصد”، لأسباب كما ذكرنا تتعلق بحسابات سياسية ضيقة، دفعت برئيس جماعة” هوارة أولاد رحو” الى تفضيل منطق الانتشاء بتعطيل انجاز مشروع تنموي يدفع بعجلة التنمية في مدينة ظلت لعقود من الزمن عنوانا لمغرب الهامش، عوض ترجيح كفة المصلحة العامة وتيسير اجراءات تنزيل مشروع المنتزه الرياضي على الطريق الوطنية رقم 6.

اليوم، لم يعد يخفى على أحد في مدينة” الشهيد علال بن عبد الله”، أن “مسلسل إن عكسنا”، كان سببا في تأخير وتعطيل رزمة مشاريع تنموية بالمدينة، ما جعل أصوات الساكنة تتعالى هذه المرة عبر وسائط التواصل الاجتماعي من أجل تدخل وزارة الداخلية لتشخيص دوافع الاعتراض الحقيقية على المشروع الذي ينتظر أن ينجز على مساحة تقدر بهكتارين ، ويضم مجموعة من المرافق الحيوية والترفيهية، تشمل ملاعب للقرب ومنتزها من الجيل الجديد، ومحلات تجارية ومرائب ، و فندق، و قاعة متعددة التخصصات، و مسبح بالاضافة لمرافق اخرى ، بما يمكن من خلق فرص شغل للساكنة وتدليل نسب البطالة بالمدينة أمام “شح” الاستثمارات التي غالبا ما تميل إلى الاقطاب الكبرى بالمملكة.

في المقابل، أوضح رئيس جماعة “هوارة أولاد رحو” أن “خ.ب” قد توصل بقرار المنع كتابيا مفاده أن هذا المشروع تم رفضه من طرف الجهة، بحجة أن الأرض التي سينجز عليها المشروع مخصصة لحلبة ریاضیة،تستفید منها مٶسسة ذات النفع العام، نافيا أن يكون للأمر علاقة بتصفية حسابات سياسية مع أحد أقارب صاحب المشروع.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق