أكادير : جمعويون يطالبون ” لفتيت” بإستحضار المعطيات الوبائية لكل جهة في رفع الحجر الصحي

ع اللطيف بركة : هبة بريس

في إنتظار القرار الذي سيتم إعلانه خلال اليومين القادمين بخصوص تمديد حالة الحجر الصحي بجهات المملكة، طالب فاعلون مدنيون بأكادير من وزارة الداخلية الرجوع الى معطيات الحالة الوبائية لكل جهة من الجهات 12، على آمل أن يكون اختلاف في تطبيق القرار بحسب خصوصية كل جهة وحالتها الوبائية.

وفي اتصال ” هبة بريس” بتوفيق السميدة أحد الفاعلين المدنيين بأكادير وجهة سوس، رجح انه من المنتظر أن يتم تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمغرب مصحوبة برفع تدريجي للحجر الصحي جهويا حسب المعطيات المرتبطة بالحالة الوبائية لكل جهة.

و أضاف أن جهة سوس ماسة و باعتبار الحالة الوبائية بها حيث أن عدد حالات الإصابة بلغ 90 حالة إلى غاية اليوم الإثنين 08 يونيو 2020 العاشرة صباحا حسب المعطيات الرسمية لوزارة الصحة و هو الرقم الذي اعتبره المصرح مطمئنا مقارنة بباقي الجهات إذ احتلت جهة سوس ماسة المرتبة الثامنة في عدد الإصابات المؤكدة مقارنة بباقي الجهات الإثنتا عشرة. كما أكد “السميدة “على أن هناك بعض الأقاليم و المدن المنتمية للجهة لم تسجل بها أية حالة منذ ظهور الوباء بالمغرب.

هذان المؤشران اعتبرهما نفس المتدخل كافيان لتمتيع الجهة بتدابير مخففة للحجر الصحي مقارنة بباقي الجهات التي عرفت تطورا كبيرا للحالة الوبائية مع ظهور بؤر من مختلف الأوساط (عائلية, مهنية…الخ) بين الفينة و الأخرى.

و نوّه هذا الفاعل المدني بالدور الكبير الذي قام ولازال يقوم به مختلف المتدخلين في منظومة مكافحة ڤيروس كورونا و على رأسهم والي جهة سوس ماسة الذي يترأس لجنة اليقظة الولائية باعتبار النتائج المتحصل عليها مقارنة بباقي جهات المملكة.

و في سياق مرتبط أكد نفس المتحدث على ضرورة الإسراع في إعادة إنعاش الاقتصاد بالجهة خاصة و أن جزء كبير منه يرتبط بالسياحة و التي تشغل حسب نفس المصدر ما بين 50000 و 60000 مستخدم ينتظرون اليوم استئناف عملهم بعد توقف دام ثلاثة أشهر. و قد أوضح المتدخل أن نجاح استئناف الأنشطة الاقتصادية بالجهة رهين بتظافر جهود الجميع مؤسسات و أفرادا و ذلك بالالتزام بتطبيق التدابير الوقائية والاحترازية المسطرة من طرف وزارتي الصحة والداخلية.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق