قفة الدعم تدفع عشرات البيضاويين لخرق حالة الطوارئ و الخروج من مساكنهم

هبة بريس – الدار البيضاء

قام أحد المحسنين صبيحة اليوم بمبادرة خيرية تضامنية عبر توزيع عدد كبير من قفف الدعم على ساكنة بعض الأحياء الهامشية بمدينة الدار البيضاء ، حيث تم توزيع المواد الغذائية الأساسية عليهم لدعمهم في هاته الفترات الحرجة التي تشهدها بلادنا.

و في الوقت الذي كان المحسن و بعض معاونيه يقومون بتوزيع القفف الغذائية على عدد من المنازل التي سبق و تم جردها و تحديدها في لائحة كانت معهم، حتى فوجئوا بعشرات المواطنين يخرجون من منازلهم و يتجهون صوبهم.

و تجمهر العشرات من سكان المنطقة التي كان المحسن يقوم فيها بتوزيع قفف الدعم و كلهم يطالبون بحقهم في الاستفادة مما جعل عناصر السلطة المحلية و القوات العمومية يتدخلون بشكل حازم لفض التجمر.

و أمام هذا المعطى، فضل المحسن و مساعديه الانصراف لحال سبيلهم دون توزيع باقي القفف على المنازل تجنبا لمزيد من الفوضى التي أحدثها بعض السكان الذين خرقوا حالة الطوارئ و خرجوا للشارع يطالبون بحصتهم من القفف رغم أن المبادرة هي فردية و ليست لجهات رسمية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. واضح بأن الذين خرجوا يتهافتون لا يستحقون الدعم أو المساعدة… هادي غي الهطة ديال الفابور…
    أما المحتاج فعلا فتجده كفيفا لا يمد يده للغير أو لابس لباس السعاية أو العمل إن صح التعبير

  2. هل الإعانات التي توزع ليلا في بعض القرى (قبيلة الزواير مثلا)تعد إعانة؟والمشكل يكمن في طريقة التوزيع سرا وبالوجهية ولغير المستحقين وكأن حملة انتخابية سابقة لأوانها وبتنسيق مع أعوان السلطة (شيوخ ومقدمين)عاش الملك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق