وسيط المملكة: “المواطن لا يلمس نتائج السياسات والإصلاحات المُعلنة على أرض الواقع “

*في الصورة محمد بنعليلو وسيط المملكة * 

هبة بريس – الرباط

قال السيد محمد بنعليلو، وسيط المملكة ،أنه حان الوقت لفتح نقاش عمومي جاد و هادف حول شعور عام أصبح يتزايد مفاده تراجع الثقة في الإدارة ،مركزا على جعل المرتفق عاملا من عوامل التغيير.

وأضاف بنعليلو على هامش الدورة 26 للمعرض الدولي للنشر الكتاب، في عرض حول موضوع “الرفع من جودة خدمة المواطن هدف مؤطر لرؤية الوسيط في أفق 2023″، بحضور ممثلي المصالح الخارجية للادارات والمؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الوطنية للحكامة وحقوق الإنسان وفعاليات قضائية وأكاديمية وجمعوية ومنابر إعلامية ، (أضاف)، أن اللقاء يعد فرصة للترافع لخدمة المواطن والإستجابة لمتطلباته، والاهتمام بانشغالاته.

وانصبت مداخلة بنعليلو حول رؤية المؤسسة لتدبير الجودة في أداء الإدارة في غياب ميثاق المرتفق و بارومتر الجودة داخل الادارة، مشددا قوله أن المواطن لا يلتمس حقيقة نتائج المجهودات المبذولة و السياسات والإصلاحات المعلنة على أرض الواقع.

وأعلن السيد الوسيط أن التحول نحو اعتبار رضى المواطن ضمن معايير الجودة يجب أن يجد موقعه المناسب لأنه لا تعارض بينهما، بل ويجمعهما تسلسل منطقي.

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. اغلبية المغاربة تعلموا من المسؤولين و كما يقول المثل الفرنسي
    Ils veulent le beurre et l argent du beurre
    بغاو الزبدة و فلوسها
    بعض المغاربة يريدون الحرية و الحقوق و الاموال باقل جهد و في نفس الوقت يرفضون تطبيق القانون عليهم
    هل شباط و امثاله ولدوا بملعقة من دهب بل انخرطوا في تشلهيب النقابات و الاحزاب
    بالنسبة الي لا الوم اغلبية المسؤولين و كما قال سقراط
    لقد كنت نزيها و لهدا لم اصبح سياسيا

    الاوربيون انضبطوا بالقوانين و المخالفات اما نحن دعيرة عشرين درهم للراجلين درنا عليها فيلم فانجلطرا كان عندها الشغب في الملاعب و عندما شددت العقوبات تعودوا على الانضباط و لم يعد متفرج يدخل لوسط الملعب لانه لو فعل تنتظره سنوات في السجن و لكن الان حتى و ان الغوا تلك العقوبات فالشعب اصبح واعي و يعتبر الدهاب للملعب كبارا و صغارا مثل فسحة اسبوعية

  2. كل عام ندخل في لعبة يصنعونها لكى يلعب بها المغاربة .من لجنة السيد جتو التي هي عقيمة اصلا اى وسيط المملكة إلى من أين أتى لك هذا والسنوات تمر وهم ينهبون ونحن ننتضر المجهول. على العموم خرج الاستعمار وحل مكانه الاستغلال.

  3. مؤسسة الوسيط عالة على ميزانية الدولة وجب حدفها لا قيمة لها ولا تعالج مشاكل المواطن وتتميز دوما للإدارة وكل جوالها لا يخرج عن ما تدلي به الإدارة وفي غالب الأوقات تجيب بعدم الاختصاص .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق