الجزائريون يواصلون الاحتجاج بعد دعوة قائد الجيش لإجراء انتخابات قبل نهاية السنة

هبة بريس - وكالات

بدأ المتظاهرون الجزائريون بالتوافد على ساحات التظاهر والشوارع الرئيسة بقلب العاصمة الجزائرية، في الجمعة التاسعة والعشرين من الاحتجاجات.

وتكتسب مظاهرات اليوم أهمية خاصة باعتبارها الأولى عقب دعوة قائد الأركان، الفريق أحمد قايد صالح، ورئيس البرلمان، سليمان شنين، لتنظيم الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة.

وردد المتظاهرون في العاصمة ومدن أخرى الشعارات الاعتيادية المطالبة بالتغيير الجذري وتسليم السلطة للشعب وإطلاق سراح “المعتقلين السياسيين”، كما رفعوا لافتات رافضة للانتخابات التي اقترح قايد صالح إجراءها في أقرب الآجال.

وكان رئيس “هيئة الوساطة والحوار”، كريم يونس، أعلن أنه سيقدم تقريرا نهائيا لخلاصة لقاءاته بالأحزاب والجمعيات المدنية، في إطار سعيه لإيجاد حل للأزمة التي تمر بها البلاد.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق