تشييع جثمان الفنان حسن ميكري بمقبرة الشهداء بالرباط

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس - و م ع

جرى، بعد صلاة عصر اليوم الأحد بمقبرة الشهداء بالرباط، تشييع جثمان الفنان، حسن ميكري، عضو المجموعة الموسيقية الشهيرة “الإخوان ميكري”، في موكب جنائزي مهيب بحضور أفراد أسرة الفقيد وأقاربه وذويه، إلى جانب العشرات من الفنانين والممثلين والإعلاميين ومحبيه.

وبعد صلاتي العصر والجنازة بمسجد الشهداء، نقل جثمان الفقيد، الذي لبى داعي ربه، اليوم الأحد، بعد معاناة طويلة مع المرض، عن عمر يناهز 77 سنة،، إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء حيث ووري الثرى.

واعتبر عدد من الفنانين وأصدقاء الراحل، في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء، أن الساحة الفنية الوطنية فقدت أحد أعمدتها في مجال الغناء والتلحين ، والذي أثر بأعماله الغنائية في عدة أجيال.

وأجمع الفنانون على وصف الفقيد بالفنان المبدع الذي كان يتحلى بأخلاق عالية وكان يشكل نموذجا للفنان المغربي الذي قدم خدمات كبيرة للأغنية المغربية الأصيلة كما كرس حياته للفن الراقي والهادف.

وكان الراحل الذي يعد مؤسس اللجنة الوطنية للموسيقى، قد توج بالميدالية الذهبية الممنوحة من طرف أكاديمية “الفنون- العلوم -الآداب” بباريس، و”ميدالية الحرية العالمية” التي يمنحها المعهد الأمريكي للسيرة الذاتية (ذي أميريكان بيوغرافيكال إنستيتيوت).

ويعد تكريم “الإخوان ميكري” بالأولمبيا في باريس (1976)، والحصول على الأسطوانة الذهبية فيليبس (PHILIPS)، وجائزة “الرباب الذهبي” (2003) التي تمنح لكبار نجوم العالم العربي، تحت رعاية المجلس الدولي للموسيقى-اليونسكو، من بين أهم الجوائز التكريمية التي تشهد على الإسهام الفني للإخوان ميكري، مجددوا ورواد الأغنية العربية العالمية.

برنامج 1000 فكرة جا باش يدعمك و يحقق ليك الحلم ديالك

مهما كانت الفكرة ديالك كبيرة أو بسيطة، عندك تجربة أو دبلوم أولا معندكش، ما تخلاش على الفكرة والطموح ديالك، حيت برنامج 1000 فكرة جا باش يدعمك و يحقق ليك الحلم ديالك. تسجل اليوم فالموقع : www.1000fikra.ma

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 17 octobre 2019


تحميل المزيد في فن

تعليق واحد

  1. Ramssess

    في 01:13

    الله يرحمو و يغفر ليه ياربي..كنت دائما من المعجبين بعائلة مكري..بصراحة اغانيهم راقية و اصواتهم عجيبة اوصلوا الاغنية النغربية الى العالمية..ليس كبعض المتطفلين على الموسيقى و بعض مثيري الضجيج و الازعاج الموسيقي و الفن الرخيص…كانت لهم موسيقى اكاديمية مدروسة بمنتهى الاتقان و الروعة. فقد المغرب أحد رواد الموسيقى بما تحمله الكلمة من معنى..من الصعب جدا أن ينجب المغرب في المستقبل فرقة كهاته…لأن مستوى الموسيقى أصبح اليوم دنيئا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

سلمى رشيد ترد على ضجة ثمن الفستان: “نلبس حتى بـ30 درهم فين المشكل.

أثار فستان الفنانة سلمى رشيد، مؤخرا، ضجة عارمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ثمنه الذي …