طبيب مغربي يجري ثاني عملية هي الأولى من نوعها بإفريقيا‎

هبة بريس - رضى لكبير

أجرى البروفيسور الأخصائي في جراحة الكلي والمسالك البولية والضعف الجنسي وأمراض الذكورة بالمستشفى الدولي الشيخ خليفة ابن زايد بمدينة الدار البيضاء ، ربيع رضوان، صبيحة اليوم الإثنين عملية جراحية ناجحة لشاب على مستوى عضوه الذكري بالقناة البولية الخاصة به رفقة طاقمه الطبي الشاب.

واستغرقت العملية التي تعتبر هي الثانية من نوعها بالقارة الإفريقية بعد العملية الأولى التي سبق وأن أجراها ذات البروفيسور الخميس الماضي على عضو ذكري لشاب أخر، استغرقت 20 دقيقية من الزمن وهو وقت قياسي مقارنة بعمليات أخرى مختلفة عنها من حيث الكفاءة والمفعول حسب ما أكده المريض نفسه في تصريحه لجريدة “هبة بريس” بعد خضوعه للعملية المذكورة.

وترتكز العملية حسب تصريح البروفيسور ربيع رضوان في تصريح خص به جريدة “هبة بريس” الإلكترونية، عبر إدراج لولب بطول معين في القناة البولية (المخرج) الخاصة بالعضو الذكري للمريض ويثبت داخلها، حيث يتم بعد ذلك صب ماء ساخن من أجل تمدد اللولب الذي يبقى ممددا داخل القناة بسبب درجة الحرارة التي تصل حوالي 37 درجة داخل القناة البولية أو المخرج.

هذا وكان الشاب يعاني من مشكل في عملية التبول قبل حوالي سبع سنوات من الآن، حيث أجرى عدة عمليات من أجل الشفاء غير أنها لم تجدي نفعا، وذلك بسبب أن الأخيرة كانت تعتمد على تقنية توسيع أو فتح القناة (المخرج) على مستوى المكان الضيق، وهو الأمر الذي يجعله يشفى لمدة ستة أشهر فقط ويعود الألم و”الحصر” في التبول.

وأشار البروفيسور الذي يرأس مصلحة المسالك البولية بمستشفى الشيخ خليفة ابن زايد بالبيضاء، بأنه حتى إن فشلت العملية في حالة ما لم يوضع اللولب بالمكان الصحيح، فإنه باستطاعته سحب اللولب الذي يتكون من مواد طبية والمقدر ثمنه بحوالي (15 ألف درهم)، وإعادة إدخاله من جديد عبر صب الماء البارد الذي يجعل الأخير يتقلص وبالتالي يسهل سحبه ووضعه من جديد.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق