هل هي بداية العد العكسي لمدير ” ريضال ” امام إحتقان المستخدمين ؟ – فيديو – ‎

الكارح أبو سالم - هبة بريس -

في تطور ملموس , وتصعيد ملحوظ , نظم مستخدمو ” ريضال ” بالرباط الأربعاء الماضي جمعا عاما إستثنائيا كرد فعل طبيعي – حسب بلاغ نقابة مستخدمي وأطر شركة ريضال ” على نهج الإدارة العامة وسياسة اللامبالاة المقصودة بخصوص موضوع بروطوكول 2018- 2020 وسياقات الوضع الإجتماعي داخل الشركة منذ حقبة من الزمن .

هذا وقد حج عدد غفير من الأطر والمستخدمين والمستخدمات الذين ضاقت بهم القاعة الكبرى بمقر النقابة بالرباط , حيث عبر السيد جمال بلمابي , أنهم كنقابة يعتبرون شريكا إجتماعيا داخل مقاولة ” ريضال ” وأن أوضاعا إستثنائية وسلوكيات أيضا إستثنائية من لدن الإدارة العامة تستدعي بدورها الإعلان عن حالة الإستثناء , بحكم عدم تجاوبها مع المطالب – التي تراها النقابة مشروعة – سيما – يضيف نفس المتحدث – أنه جرت العادة في إطار التعامل مع كافة المدراء السابقين أن كان هناك حوار لتثمين العلاقة والشراكة المهنية وفق بروطوكول إتفاق يتضمن جملة من الإلتزامات بين الأطراف , غير أن الإدارة الحالية قلبت الإيقاع المعمول به , برفضها الجواب عن جميع المراسلات الموجهة إليها , رغم مرور زهاء سنة من المفاوضات دون الوصول إلى المبتغى , ليفاجئ الجميع بمشروع بروطكول من تسع صفحات , الأمر الذي إعتبره المتحدث لهبة بريس إستثنائيا هو الآخر بحكم أنهم لأول مرة يصلون إلى هذا الكم الهائل من الصفحات .

البروطوكول المعروض حاليا يثير العديد من التساؤلات العريضة كونها تضرب في العمق القانوني والدستوري – يقول جمال – لحرية الممارسة النقابية ,منافية لكل الإتفاقيات الدولية , وكذا على مستوى الحوار الإجتماعي , رافضا المتحدث العودة إلى زمن السخرة , وإلى ماقبل الحماية والقبول بكل التنازلات على رأسها عدم أحقية التحدث والتحاور بشأن أوضاع العمال من تنقيط وتقييم والتنقيل ومحاور مماثلة تهم الوضعية الإدارية لهم , ونزع الحق في الدفاع عن حقوق أبناء العمال في الوظيف في ظل شركة تتبجح برفع شعار كونها تشتغل تحت مظلة المسؤولية المجتمعية للمقاولة

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق