الملك يطلق اسم “البراق” على قطار “تي جي في” طنجة- الدار البيضاء‎

 

قرر الملك محمد السادس اطلاق اسم “البراق” على القطار الفائق السرعة “تيجيفي ” الذي يرتقب أن يربط بين مدينتي طنجة والدار البيضاء مطلع العام القادم .

وأوضح بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية توصلت هبة بريس بنسخة منه ، اليوم الخميس، أن اسم البراق المستوحى من الدابة المجنحة يستحضر “السرعة والسفر، ويعكس القيم الثقافية القوية لمشروع طموح .

وكشف ذات البلاغ أن “قطار “البراق”، الحامل لقيم الحداثة، و التقدم والابتكار، هو مرآة لبلادنا التي تتجه بثبات نحو بناء مستقبل أفضل”، مضيفا أنه وفي نفس السياق، وفي إطار مقاربة مندمجة، أطلق المكتب الوطني للسكك الحديدية مباراة لتصميم شعار قطار “البراق” فائق السرعة، والمفتوح في وجه جميع المبدعين القادرين على ترك بصماتهم على مشروع أنجز من طرف المغاربة ومن أجلهم.

فس السياق ذاته أكد المكتب أن الموعد النهائي لتقديم المقترحات المتعلقة بشعار “البراق” حدد في تاريخ 31 يوليوز 2018، موضحا أن الاستغلال الفعلي لمشروع خط القطار فائق السرعة طنجة- الدار البيضاء يتوقع أن يبدأ قبل متم 2018، وذلك بعد التشغيل التقني في 19 يونيو 2018 وعند نهاية المرحلة التمهيدية للاستغلال.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. Est alors, puis après !!!!!??
    Des mauvaises politiques et des mauvais investissements.

  2. يا أمير المؤمنين ليس مثلي من يرفع الكلام إلى السدة بل من يرفع الكلام أصلا و لكن هلّا أعدتم النظر يا مولاي في تسمية البراق، إنها احتمالات و صور و صحافة و كلام و أذهان قد تتأثر يا مولاي و إنه قطار و إنه البراق و البراق أسرع و البراق أسلم، و الله الحافظ،

  3. القطار السريع بالملايير لنمو اقتصاد فرنسا

    والناس هنا بدون شغل عندها وقت ليسوا بحاجة للسرعة

    الناس محتاجة للقوت اليومي عمل رسمي

    كان بإمكانكم بهذه الملايير التي أخذتها ماما فرنسا أن تعملوا عدة مشاريع التي لها الأسبقية بدل من تشجيع اقتصاد ماما فرنسا

    شبابنا ((الحراكة)) ضايع مشتت في شوارع أوربا كالكلاب الضالة

    اللهم هذا منكر

  4. نعم هو دالك البرق تي جي في قطار سرييع

  5. نشجع هذا المشروع الضخم ، الذي ستكون له نتائج مهمة على الاقتصاد المغربي …لا نتسرع ونصدر الأحكام المسبقة ، وفي نفس الوقت نمضي مع المشاريع الأخرى التي تنمي بلدنا المغرب ، وتعود عليه بالخير في ميادين الدراسة الممنهجة والتشغيل ، والتي أرى أن سبب ضعفها ليس مشروع تي جي في بل المسؤولون الذين يخلون بواجباتهم ، هؤلاء هم من يجب محاسبتهم ومعاقبتهم حتى تستقيم الأمور في وطننا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.