معركة تشريعية ” ساخنة ” تنتظر الفرقاء السياسيين في الدورة الربيعية

بدأت المشاورات بين الفرقاء السياسيين من اجل الاستعداد لمعركة تشريعية يرجح ان تكون قوية خلال الدورة الربيعية في الأيام المقبلة للبرلمان بغرفتيه .

ويبدو ان الاجندة التشريعية التي تنتظر المؤسسة التشريعية، غنية بالمشاريع القانونية التى ينتظر ان تعرف نقاشات ساخنة بين الفرق البرلمانية، خصوصا منها النصوص الجاهزة

ويتصدر هذه النصوص القانونية، قانون المسطرة المدنية، وقانون المسطرة الجنائية، ومشروع القانون الجنائي المرتقب أن تحيله الحكومة على البرلمان، بالإضافة إلى مشروع مدونة الأسرة ومشروع قانون الإضراب، إلى جانب نصوص قانونية أخرى.

في حين يبقى اهم المشاريع التي ستعرف نقاش سياسي كبير في الدورات الأخرى، ما تقدم به حزب الاتحاد الاشتراكي، فيما يتعلق بملتمس الرقابة، والذي بدأت معالم الانقسام الأولي حوله بفريق المعارضة بالبرلمان، بعد تصريحات أكدت اغلبها ان الفرق البرلمانية بالمعارضة ( التقدم والاشتراكية الحركة الشعبية و العدالة والتنمية) لم تكن على علم او تنسيق مسبق بهذا المشروع .

وتمثل مشاريع القوانين المذكورة مثار خلاف وجدل واضحين بين الفرقاء السياسيين ومكونات البرلمان، إلا أن الحكومة تمتلك أغلبية مريحة لتمرير هذه القوانين التي يبقى التوافق ضروريا بخصوصها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى