تدوينة تُشيد ب”واقعة إطلاق النار بمراكش” تقود شخصا إلى التحقيق

علمت هبة بريس من مصادرها، أن واقعة إطلاق النار التي اهتزت لها مدينة مراكش أمس الأحد، والتي دارت أطوارها بين رجل أمن وبين عون سلطة ومخزني، أدت إلى توقيف شخص على خلفية نشره قصاصة فايسبوكية قيل أنها تتعلق بالإشادة و التحريض على ارتكاب أعمال إجرامية في انتظار الكشف عن نتائج التحقيقات الجارية.

وأضافت ذات المصادر، أن عناصر الدرك الملكي بمنطقة تسلطانت، سارعت إلى توقيف المشتبه فيه الذي تفاعل مع حادث إطلاق النار هذا، مشيرة إلى أن الموقوف هدد من خلال تدوينته الفايسبوكية بعض رجال السلطة المحلية باستعمال الماء القاطع على خلفية قرار الهدم الصادر في حقه في وقت سابق من قبل ولاية جهة مراكش.

ويذكر، أن مصالح الأمن بمدينة مراكش، فتحت منذ أمس الأحد بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بهدف الوقوف على الأفعال الإجرامية المنسوبة لمفتش شرطة ممتاز، يعمل بدائرة أمنية تابعة للمدينة، عمد إلى إطلاق رصاصات من سلاحه الوظيفي في حق موظفين عموميين.

وبحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن المعلومات الأولية للبحث، أكدت استخدام موظف الشرطة المشتبه فيه، سلاحه الوظيفي بشكل غير مشروع، حيث أصاب عون سلطة وعنصرين من القوات المساعدة بإصابات جسدية عندما كانا في مهمة تتعلق بمراقبة مخالفات التعمير منسوبة للشرطي المذكور.

كما شددت مديرية الأمن على أن التدخلات الأمنية المنجزة، أسفرت عن توقيف الشرطي المشتبه فيه، وحجز سلاحه الوظيفي وذخيرته، مشيرة إلى أنه تم وضعه تحت تدبير الحراسة النظرية للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي، في وقت جرى نقل المصابين إلى المستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية بسبب الإصابات الناجمة عن العيارات النارية المستخدمة.

هذا وقد أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني قرارا يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في مواجهة المعني بالأمرفي انتظار نتائج البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى