ببيان رسمي.. قصة نيمار الحزينة تتكرر في سان جرمان

أعلن نادي باريس سان جرمان، متصدر الدوري الفرنسي، الاثنين، أن مهاجمه الدولي البرازيلي نيمار سيخضع لعملية جراحية “في الأيام المقبلة” في كاحله الأيمن في الدوحة، وسيغيب عن الملاعب لمدة تتراوح بين “ثلاثة وأربعة أشهر”.

وأوضح فريق العاصمة في بيان أن نيمار الذي أصيب في 19 فبراير الماضي خلال المباراة ضد ليل في الدوري المحلي “عانى من نوبات عدة من عدم الاستقرار في الكاحل الأيمن في السنوات الأخيرة وأوصى الطاقم الطبي في باريس سان جرمان بإجراء عملية جراحية لإصلاح الرباط من أجل تجنب خطر تكرار المعاناة”، محددا فترة الغياب عن الملاعب بين “3 و4 أشهر”.

ويهدد تشخيص الجهاز الطبي للنادي الباريسي بشكل كبير بقية الموسم الدولي البرازيلي، الذي سبق أن أصيب في الكاحل الأيمن نفسه في المباراة الأولى لمنتخب السيليساو في مونديال قطر ضد صربيا قبل أن يعود إلى اللعب في ثمن النهائي.

ويذكِّر الغياب الطويل لنيمار عن الملاعب بالذكريات السيئة لنادي سان جرمان الذي غالبًا ما حُرم من خدمات نجمه البرازيلي في الماضي بسبب الإصابة قبل المواعيد المهمة، والذي تنتظره قمة حاسمة في موسمه الحالي على الصعيد القاري الأربعاء في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا ضد بايرن ميونيخ الألماني بعدما خسر ذهابا على ارضه في العاصمة صفر-1.

وكان نيمار أصيب في قدمه قبل إياب ثمن نهائي المسابقة القارية العريقة ضد ريال مدريد الإسباني في عام 2018. وفي عام 2019، غاب “ناي” عن ثمن النهائي ضد مانشستر يونايتد الإنكليزي، وفي عام 2021، أصيب مرة أخرى في العضلة المقربة اليسرى قبل مواجهة فريقه السابق برشلونة الإسباني في ثمن النهائي أيضا.

وكان المدرب كريستوف غالتييه تحدث عن غياب نجمه البرازيلي بقوله الجمعة “أن أقول لكم إن غياب ناي غير مؤثر، لا. إنه أحد أفضل الممررين في الدوري الفرنسي ولا يزال غيابه خسارة بالنسبة لنا”.

وتألق نيمار بشكل رائع في الجزء الأول من الموسم قبل نهائيات كأس العالم في قطر، قبل أن يتراجع مستواه عقب خروج السيليساو من ربع النهائي على يد كرواتيا، وبدا أقل تألقا على أرضية ملاعب الدوري الفرنسي وأقل قدرة بدنية قبل أن يتعرض للإصابة الخطيرة أمام ليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى