اقتطاعات جديدة في الأجور تثير غضب “أساتذة التعاقد”

اشتكى بعض الأساتذة من الاقتطاعات التي طالت رواتبهم والتي تجاوزت 2000درهم، مقتطعة من أجر شهر فبراير المنصرم، وفق ما نشره بعض الاساتذة على الصفحة الرسمية للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وكشف عدد من أعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، استمرار الاقتطاعات من أجورهم التي لاتتجاوز 5000درهم، سواء كانوا مضربين أو غير مضربين، والتي تراوحت ما بين 1000 و2200 درهما.

واعتبر عدد من أساتذة التعاقد المضربين منذ منتصف شهر فبراير الماضي، في تعليقاتهم، أن الاقتطاع من أجورهم “سرقة واحتقار لمجهوداتهم ومكانتهم وضرب للشعارات الزائفة التي تتبجح بها الوزارة بتجويد وتطوير المنظومة التعليمية”.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. اي مجهودات تتحدثون عنها وابناء وبنات الشعب متروكين في الشوارع والاحياء جراء اضرابات ما انزل الله بها من سلطان ؟تلاميذ كرهائن في صراع لا ناقة لهم فيه ولا جمل

  2. كأستاذ أقول إن الراتب مقابل العمل .انتم لاتعملون والتلاميذ في حالة ضياع وترغبون في راتب من أموال دافعي الضرائب لقد اساتم لهاته المهنة .واصبحتم مدللين في حين أن أغلبكم نجح في امتحان التعليم بمعدل ضعيف

  3. قضيت 35 سنة في ميدان التعليم ولم نكن نصل الى هذا المستوى بترك ابناء الشعب يقولون ويقولون في الشوارع بسبب الإضراب. كنا نقوم باضرابات لكن ليس الى هذا الحد . تلاميذ السنوات الاستشهادية منعوا من التحصيل بسبب تهور هذه الفئة . والله لو طلبت الوزارة منا الرجوع إلى الأقسام لإنقاذ التلاميذ للاشهر الباقية لفعلنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى