مشاركة متميزة للبرلمان المغربي في مؤتمر لمنظمة التعاون الإسلامي بالجزائر

هبة بريس

يشارك وفد برلماني مغربي هام في أشغال الدورة السابعة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والاجتماعات المصاحبة الأخرى، التي تحتضنها العاصمة الجزائرية، خلال الفترة الممتدة بين 26 و30 يناير 2023. وتنعقد هذه الدورة تحت شعار ” العالم الإسلامي ورهانات العصرنة والتنمية”، ويحضرها ممثلو البرلمانات الأعضاء في الاتحاد بالإضافة إلى عدد من المنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية بصفة مراقب.

وتنعقد هذه الدورة في ظل مجموعة من التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية على المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية، كما أنها تأتي في أعقاب التطورات الأخيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية.

وتستهل أشغال هذه الدورة بعقد اجتماعات كل من اللجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في المنظمة، وجمعية الأمناء العامين لبرلمانات الدول الأعضاء في الاتحاد، بالإضافة إلى عقد اجتماعات اللجان الأربع الدائمة؛ و يتعلق الأمر بلجنة الشؤون السياسية والعلاقات الخارجية، ولجنة الشؤون الاقتصادية والبيئية، ولجنة حقوق الإنسان والمرأة والأسرة، ولجنة الشؤون الثقافية والقانونية وحوار الحضارات والأديان.

وقد عرف اليوم الأول تنظيم اجتماعات تشاورية بين أعضاء المجموعات الثلاث (العربية والآسيوية والإفريقية) المكونة للاتحاد، وذلك حول مجموعة من القضايا التنظيمية ذات الصلة. كما عقدت لجنة فلسطين اجتماعا لتدارس تطورات القضية الفلسطينية.

وتتمحور أشغال الدورة حول مناقشة مجموعة من مشاريع القرارات المتعلقة بعدد من القضايا والدول، إلى جانب تجديد هياكل المنظمة، على أن تتوج هذه الأعمال بإصدار بيان ختامي.

وجدير ذكره، أن البرلمان المغربي يشارك بوفد يرأسه محمد والزين، نائب رئيس مجلس النواب، ويضم في عضويته عن مجلس النواب: النائب محمد شباك عن فريق التجمع الوطني للأحرار، والنائبة نجوى ككوس، عن فريق الأصالة والمعاصرة، والنائب خالد الشناق، عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، وعن مجلس المستشارين: المستشار عبد الكريم شهيد، منسق مجموعة الدستوري الديمقراطي الاجتماعي، والمستشار خالد السطي، عضو الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. وهل حكام الجزائر الصهاينة مسلمين حتى ينظموا مؤتمر إسلامي ، أم يقومون بهذا المؤتمر للتجسس على المسلمين

  2. من المغرب إلى باريس إلى الجزائر اعتبره انحناء لنضام الكابرنات وضرب كل المجهودات التي يقوم بها شرفاء وطني من أجل النخوة والعز للمغرب والمغاربة. المعاملة بالمثل لا كلام معهم ولا علاقة معهم ولا سلام عليهم.

  3. سيستفيدون من افكار اوزين في فن الكراطة لانقاد ملاعبهم من الامطار … بالنسبة لي كمغربي هو منتهي وصفحته منتهية … وذهابهم مثل عدمه ولا يمثلني

  4. زيارة و مبادرة برلمانية إيجابية جدا و تهدف إلى استقرار العلاقات مع الجارة الجزائر ،و ليس كما قامت به جامعة الكرة باقحامها السياسة في الرياضة و هذا طبعا كان خطأ فادحا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق