من الفن إلى البرلمان..كليلة تدافع عن مرضى السرطان و تحظى بإشادة النشطاء

نجلاء مزيان _ هبة بريس

تداولت العديد من الصفحات الكبرى الخاصة بأخبار الفن والمشاهير المغاربة مقطع فيديو تظهر فيه الفنانة و النائبة البرلمانية عن حزب التجمع الوطني للأحرار كليلة بونعيلات و هي تدافع عن مرضى السرطان و رصدها لمجموعة من المشاكل التي يعاني منها قطاع الصحة.

و في ذات الصدد، وجهت بونعيلات سؤال لوزير الصحة حول خطة الوزارة الوصية لضمان حق المغاربة في العلاج، مشيرة أنه رغم المجهودات المبذولة إلا أن العرض الصحي يبقى نموذجا للعديد من التفاوتات بين أقاليم و جهات المملكة.

و قالت الفنانة المغربية:”أقاليم مافيهاش غرف إنعاش و أحيانا مافيهاش قاعات للجراحة،بالإضافة للخصاص في الأطباء الجراحين و سيارات الإسعاف و الراديوهات و السكانيرات “.

و أضافت :”المواطن كيمشي ليوم لسبيطار كيقولو ليه سكانير خاسر ولا راديو مخدامش، المغاربة لي ساكنين فالقرى و الجبال و المدن الصغرى عندهم مشاكل حقيقية فالعدالة المجالية، والمعاناة مضاعفة لدى أصحاب الأمراض المزمنة، و على رأسهم مرضى السرطان”.

و أردفت النائبة البرلمانية:”مراكز علاجهم بعيدة و ظروف استقبالهم مؤسفة، العلاج غالي و الناس مكتلقاش باش تشري الدواء، درس جائحة كورونا كان هو الاهتمام بالقطاع الصحي، كورونا كانت كتقتل،أما السرطان اليوم فالمغرب مازال كيقتل”.

و اختتمت بونعيلات حديثها قائلة:” محتاجين مضاعفة سرعة الإصلاح لأن الزمن ديالنا ماشي هو ديال المرضى، كل دقيقة على سرير الألم كتسوى عام أو ما يزيد”.

وشاركت كليلة في عدة أفلام سينمائية وتلفزيونية، أبرزها “فنيدة”، و”انتقام”، و”الطريق إلى كابول”، و”دموع من فضة”، كما شاركت أيضا في عدة مسلسلات منها: “إلى الأبد”، و”دارت الأيام”، و”السيدة الحرة”، وكان آخر أعمالها مسلسل “سولو دموعي”،و في سياق منفصل،فازت بونعيلات بمقعدها عن دائرة مدينة أكادير.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. القطاع الصحي ببلادنا واضح ولا يحتاج للتوضيح المستشفيات والمراكز الصحية العمومية تعاني الإهمال واللامبالاة وقلة الأطر ونقص الأجهزة الطبية وطول المواعيد وقلة الإنسانية إلا من رحم ربي من أدنى مسؤول إلى أعلاهم، لكي تستفيد لابد لك من دهن السير

  2. أغلب الاطباء والممرضين هربوا لدول أوروبية و خليجية تحترم مهنة الطب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق