فورين بوليسي : الغاز الجزائري مقابل موقف تونس ضد المغرب

هبة بريس _ الرباط

نشرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية تقريرا مفصلا عن الأزمة المغربية التونسية وسياقها السياسي والاقتصادي، معنونة إياه بـ “هل تتخلى تونس عن المغرب من أجل الجزائر؟”،

وكشف مقال “فورين بوليسي” أنه مع سياق الاقتصادي العالمي المطبوع بارتفاع أسعار الغاز في أوروبا، تتمتع الجزائر – ثالث أكبر مورد للغاز لأوروبا والداعم الرئيسي لجبهة البوليساريو، بنهضة دبلوماسية، حيث يولي كل من السياسيين الأوروبيين والإقليميين اهتماما متجددا بالجزائر، ومن بينهم الرئيس التونسي قيس سعيد.

ومن علامات التقارب التونسي الجزائري، حسب الصحيفة الأمريكية ما تضمنته زيارة قيس سعيد في يوليوز الماضي للجزائر التي همّت إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين، والتي تم إغلاقها قبل عامين لاحتواء انتشار كوفيد 19، مما سمح للأسر الجزائرية بالسفر إلى تونس ودعم صناعة السياحة المنكوبة في تونس. ويضيف أن تونس تعتمد أيضًا على الجزائر في الحصول على الغاز الخاص بها، حيث تشتريه بسعر مخفض، فضلاً عن تلقي إيرادات لنقل الغاز الجزائري عبر أراضيها، المتجه إلى إيطاليا.

و مازال الحديث مستمرا حول مقدار الضرر الذي قد ينال العلاقات المغربية التونسية، على خلفية استقبال الرئيس التونسي، قيس سعيّد، زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، خاصة بعد حديث وسائل إعلام مغربية عن إمكانية تضرر العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫23 تعليقات

  1. وما التأثير الذي ستضيفه او تنقصه تونس التي لا وزن اقليمي لديها ؟؟

  2. ليست تونس وحدها من تأخذ ثمنا لموقفها المساند لاطروحة الجزائر بل كل الدول بدون استثناء ابتداء من المرتزقة أنفسهم ومرورا بجنوب افريقيا وبعضدول أمريكا اللاتينية ووصولغ الى آخرهم كينيا
    لكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

  3. ألم يأخذ آدم كودجو الكاميروني ودولته الثمن من أجل إدخال جمهورية الوهم إلى منظمة الوحدة (عفوٱ اللاوحدة) وكينيا كذلك من أجل فتح المجال أمام جمهورية الوهم في الثمانينات وذلك عندما انعقدت القمة في نيروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق