فيدرالية اليسار تسائل بوريطة حول رفض فرنسا منح التأشيرات للمغاربة

هبة بريس - الرباط

وجهت النائبة البرلمانية فاطمة التامنی عن فيدرالية اليسار سؤالا كتابيا إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، حول موضوع رفض السفارة الفرنسية بالمغرب طلبات منح التأشيرات للمغاربة دون مبررات منطقية مع استخلاص مبالغ مالية ضخمة.

وجاء في سؤال النائبة البرلمانية ، ان منع أطباء مغاربة من حضور مؤتمر طب العيون بفرنسا قد أثار استياء كبيرا لديهم، نظرا لعدم وجود أسباب منطقية لرفض منحهم التأشيرة، بالإضافة إلى حرمان العديد من المغاربة من الفيزا دون مبرر معقول مع العلم أن القنصلية تستخلص واجبات التأشيرة.

وأردفت النائبة البرلمانية ، بالقول ان فرنسا تتجه نحو خفض منح الفيزا في المستقبل وهو منطق يلفه الكثير من الضبابية وعدم الوضوح خصوصا مع استمرار السفارة الفرنسية في تحصيل الرسوم والواجبات المفروضة و جني مبالغ ضخمة دون معالجة الملفات المطروحة.

وطالبت النائبة البرلمانية ، من وزير الخارجية الكشف عن الإجراءات المتخذة من طرف وزارة الوصية لتصحيح هذا الوضع لحماية طالبي التأشيرة من الإهانة التي يتعرضون لها من جهة

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. مالكم ومال منح الفيزا للمغاربة، ياك انتم تطالبون بتقرير المصير للصحراء المغربية، اذهبوا وعيشوا مع البوليزاريو في مخيمات العار بتندوف وهنيو السوق من خزعبلاتكم.
    تاكلون الغلة وتسبون الملة.
    عندكم الزهر الحسن الثاني رحمه مات، لو كان حيا لشتت شملكم.

  2. فرنسا مصاصة دماء المغاربة ، يتعرض الكثير من طالبي الفيزا الى الاهانة وخاصة منهم الاساتذة الباحثين والاطر الطبية والهوالرجال الاعمال …من جهتين: عدم منحهم التاشيرة وعدم استرداد واجبات الفيزا المستخلصة في القنصلية دون وجه حق…ورغم شكايات المتضررين فلا رد من القنصل العام او السفير بالرباط..لعلها لصوصية واضحة….تحياتي للبرلمانية اليسارية التي قدمت هذا السؤال حول استياء المغاربة من عدم منحم التأشيرة

  3. الأداء مسبق ،والرفض مسبق.
    دون إرجاع المبالغ.نوع من الابتزاز بالقانون. وبدون مبرر.

  4. لا يجب دفع رسوم الفيزا الا بعد الموافقة على منحها للمعنيين بالامر فالملاحظ ان قنصليات فرنسا واسبانيا تاخذ اموال ضخمة دون الموافقة على الفيزا وهذا غير معقول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق