قصة لاجئة أوكرانية.. أسكنها في بيته ثم حدثت المفاجأة

هبة بريس _ وكالات

قرر رجل وزوجته استقبال لاجئة أوكرانية في منزلهما، بعدما تعاطفا مع حالتها الإنسانية، إلا أن مفاجأة حدثت بعد أيام قليلة.

وذكرت صحيفة “الصن” البريطانية أن حارس الأمن توني جارنيت (29 عاما)، وهو أب لطفلين، كان يعيش حياة سعيدة مع زوجته لورنا (28 عاما) في مدينة برادفورد في إنجلترا، مشيرة إلى أن الأمور انقلبت رأسا على عقب بعدما قررا استقبال اللاجئة صوفيا كركديم، البالغة من العمر 22 عاما، في منزلهما.

وفرّت صوفيا من مدينة لفيف الأوكرانية، واختارت المملكة المتحدة وجهة لها.

وبعد 10 أيام فقط من دخول صوفيا البيت الجديد، وقع جارنيت في حبّها، وهو الأمر الذي اكتشفته الزوجة لورنا، مما جعلها تطلب من صوفيا المغادرة.

وكشفت “الصن” أن اللاجئة الأوكرانية غادرت وتبعها توني، وهو ما شكّل مفاجأة صادمة للورنا، مبرزة أنهما انتقلا معا لمنزل والدي جارنيت.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. وكم من مراة أخذت زوجها صديقتها بعد أن ادخلتها بيتها وحتى خادمات البيوت اخدت ازواج من نسائهم هذا كله يدخل في نطاق العفة والتفريق بين الجنسين وغض البصر والسماح بالتعدد لايمكن للمرء ان يدخل صديقه لبيته ويجلسه مع زوجته وكذلك بالنسبة الزوجة .إتقوا الله في محارم الله صديقك في الخارج فقط

  2. هذا حذث غالبا ما يقع الازواج فهذا الزوج وقع ضحية حب على ضيفته التي خربت بيته الزوجيه كان عليهما ان لا يضايفانها بمنزلهما انه خطأ فادح غير مسار حياتهما الزوجية

  3. كانت علاقتهم مهددة وهدا ماجعل أول وحدة تدخل على الخط تهدم ما كان بينهما الخطأ من الزوج لانه كان مؤهل للارتباط والا لنا ترك زوجته ولو كانت عربية أو مغربية إقالو السحر هههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق