الجزائر .. النتائج الأولية تؤكد تقدم الحزب الحاكم في الانتخابات التشريعية

هبة بريس - وكالات

أعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي في مؤتمر صحفي، أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 38.25 %، مشيرا إلى أن النتائج الأولية تؤكد تقدم جبهة التحرير الوطني.

وقال بدوي إن المرأة سجلت حضورا لافتا، موضحا أن عدد القوائم النهائية التي شاركت في الانتخابات 938.

وأضاف وزير الداخلية الجزائري أن 299 مراقبا من 5 هيئات دولية أشرفوا على سير الانتخابات، وأنه لم تسجل أي خروقات.

وقد تصدرت “جبهة التحرير الوطني” الانتخابات التشريعية بحصولها على 164 مقعد منها 50 مقعدا للنساء، يليها حزب “التجمع الوطني” الذي حصل على 97 مقعدا، وحصلت “جبهة المستقبل” على 14 مقعدا، بينما حصل حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” على 9 مقاعد، وحزب “التجمع الوطني الجمهوري” فاز بـ8 مقاعد، واستطاعت “حركة الوفاق الوطني” حصد 4 مقاعد، وفاز حزب “الكرامة” بـ3 مقاعد.

وكانت وزارة الداخلية قررت تمديد آجال غلق مكاتب الاقتراع ساعة واحدة، بينما كان مقرراً غلقها في 19.00، في 42 دائرة انتخابية من أصل 48 دائرة، “نظرا لتوافد عدد كبير من الناخبين”، كما صرح بذلك وزير الداخلية نور الدين بدوي للتلفزيون الحكومي.

وتأمل السلطات الجزائرية ارتفاع نسبة التصويت بشكل أفضل مما كانت عليه في انتخابات البرلمان العام 2012، والتي بلغت حينها 43%.

وأدلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بصوته، وهو على كرسي متحرك، يتنقل بواسطته منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013.

وصوت بوتفليقة بمكتب الاقتراع في مدرسة البشير الإبراهيمي بحي الأبيار وسط العاصمة الجزائرية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق