بعد مقتل شخصين.. منظمة حقوقية تطالب بالتحقيق في الانتهاكات بمخيمات تندوف

هبة بريس

ذكرت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، أنها تتابع بقلق عميق معاناة اللاجئين واللاجئات في مخيمات تندوف حيث أصبح الحق في الحياة بها مهددا دوما حيث قتل من جديد شخصان من الساكنة، وهما لكبير ولد محمد ولد سيدي أحمد ولد المرخي والفقيد محمد الفاضل ولد لمام، من طرف الجيش الجزائري.

وطالبت المنظمة، في بلاغ لها، الأمم المتحدة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالقيام بإحصاء وتسجيل هذه الساكنة مع تمكينها من حقوقها وحمايتها من أي انتهاكات.

كما طالبت المنظمة بفتح تحقيق دولي حول هذه الجرائم التي تطال ساكنة المخيمات من المدنيين، مؤكدةً في هذا الصدد على أن هذه الجرائم لا يطالها التقادم بموجب القانون الدولي الإنساني.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق