إقبال المغاربة على اقتناء السيارات الجديدة ينعش القطاع بعد أزمة كورونا

هبة بريس ـ الدار البيضاء

عادت الحياة لمجموعة من القطاعات الاقتصادية و ذلك بعد الأزمة الخانقة التي تسببت فيها جائحة كورونا و التي كان لها انعكاسات مباشرة على عمليات الإنتاج و التسويق.

و من بين القطاعات التي شهدت انتعاشة مهمة في أرقامها و مؤشراتها المالية نذكر قطاع بيع و تسويق السيارات الجديدة، حيث ارتفعت مبيعات الشركات العاملة في القطاع خلال الربع الثالث من السنة الجارية بشكل ملحوظ.

و حسب مهنيي القطاع، فقد تضاعف إقبال المغاربة على اقتناء سيارات جديدة خلال الأشهر الأخيرة و هو ما جعل الطلب يفوق العرض في ظل توقف الإنتاج لفترات معينة خلال الجائحة.

و لجأت شركات تسويق السيارات للعمل بخدمة الحجوزات المسبقة في ظل نفاذ المخزون المتوفر، و هو الأمر الذي كان له انعكاس إيجابي على نشاط المجموعات الاقتصادية العاملة في القطاع.

كما تضاعفت واردت قطع الغيار التي تدخل في تركيب السيارات، فضلا على عودة عدد من العمال الذين توقفوا عن نشاطهم في السابق بسبب الجائحة لمناصبهم.

هذا و يعتبر المغرب الرائد الأول قاريا في سوق السيارات، حيث أبرمت المملكة عددا من الاتفاقيات هذا العام لإقامة 4 مصانع جديدة للسيارات مع المجموعتين اليابانيتين يازاكي وسوميتومو باستثمارات تبلغ قيمتها 103 ملايين دولار.

كما وقعت السلطات المغربية اتفاقيات لإنشاء مصانع أخرى، منها المصنع الأميركي “أدينت” لإقامة وحدة إنتاج أغشية المقاعد، وإطلاق منظومة صناعية للموردين ومركز تقني وهندسي، بنحو 19 مليون دولار، وتحقيق رقم معاملات خاص بالتصدير بنحو 73 مليون دولار، إلى جانب مصانع إنتاج شركات رينو وبي.سي.أي وبيجو.

ويأتي قطاع السيارات في مقدمة الصادرات المغربية خلال السنوات الأخيرة، حيث بلغت قيمة الإيرادات قرابة 4.7 مليار دولار في النصف الأول من العام الجاري.

وأكد تقرير حديث صادر عن معهد دراسات الشرق الأوسط أن المغرب يعتبر الدولة الأولى في تصنيع السيارات الكهربائية في القارة، بعد توقيع عقد مع شركة أوبل الألمانية لإنتاج السيارات الكهربائية سشيرع في الإنتاج أوائل العام المقبل.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق