جبهة تحشد الدعم السياسي لتفويت أصول شركة ”سامير“ لحساب الدولة

هبة بريس – مروان المغربي

شرعت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، منذ يوم أمس الاثنين في لقاء قادة الأحزاب السياسية والنقابية المغربية، وذلك من أجل التعبئة والدعم لمشروع قانون تفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة المغربية ولمشروع قانون تنظيم أسعار المحروقات.

وعقدت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، يوم أمس الاثنين 6 يوليوز 2020، اجتماعاً مع الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمقر الجريدة بالدار البيضاء، حيث عبر الأخير عن دعم حزبه ومساندته لنضالات الجبهة الوطنية في سبيل استئناف الإنتاج بشركة سامير وفك معاقل التفاهم حول الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها.

كما عقدت ذات الجبهة في إطار برنامجها المسطر للاجتماع بالقيادات السياسية والنقابية، اجتماعا مع الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عبد القادر الزاير، بمقر النقابة بالدار البيضاء، يومه الثلاثاء 7 يوليوز 2020، والذي عبر عن دعم النقابة وانخراطها اللامشروط في نضالات الجبهة الوطنية في سبيل استئناف الإنتاج بشركة سامير وحماية حقوق العمال وفك معاقل التفاهم حول الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها.

وواصلت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، عقد اجتماعاتها، بحيث التقت في اليوم نفسه، مع الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد بمقر المركزي نبيلة منيب، بالدار البيضاء، والتي عبرت عن دعم الحزب ومساندته المطلقة لنضالات الجبهة الوطنية في سبيل استئناف الإنتاج بشركة سامير وإنقاذ المستهلكين والاقتصاد الوطني من التفاهم حول الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها.

ومن المنتظر مواصلة اللقاءات بالأحزاب والنقابات المغربية التي رحبت باستقبال أعضاء المكتب التنفيذي للجبهة الوطنية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق