مضيان من فرنسا : الحكومة خدلت الجالية المغربية المقيمة بالخارج

هبة بريس ـ الرباط
قال نور الدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية للحزب، ورئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن الحكومة خدلت الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ولم تكن في مستوى العناية الملكية بأبناء الوطن في المهجر .
وأكد مضيان في لقاء تواصلي لوفد استقلالي هام جمعه بمجموعة من الفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين المغاربة المقيمين بالديار الفرنسية يوم السبت 27 أبريل 2019 بمدينة تولوز، أن الحكومة الحالية التي يمتد عمرها السياسي أكثر من ثمان سنوات، كرست للأسف الشديد سياسات عقيمة اتجاه أبناء الوطن في المهجر، بالاقتصار على تدبير كلاسيكي لموسم العودة خلال كل صيف، في الوقت الذي أهدرت فيه فرصا كبيرة للتنمية عبر استثمار طاقات عظمى لأبناء الجالية المغربية سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي.
وأبرز  نور الدين مضيان أن ست ملايين من الكفاءات المغربية بالخارج استطاعت أن تجيب بشكل قوي على تجاهل الحكومة لها، بتقلد مناصب مهمة في المؤسسات المالية والاقتصادية العالمية وخاصة بأوروبا، وهو ما ينبغي أن يكون فخرا لكل الشعب المغربي.
ودعا  نور الدين مضيان الحكومة إلى امتلاك الشجاعة لتحويل شعاراتها الرنانة اتجاه أبناء الوطن في المهجر إلى قرارات حكومية ملموسة، وخاصة فيما يتعلق بضمان تمثيلية عادلة لهم في مجلس النواب، وفي عدد من المؤسسات الاستشارية ومؤسسات الحكامة، والتي رفضت أيضا الأغلبية الحكومية تعديلات الفريق الاستقلالي بشأنها .


ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. السلام عليكم
    حقوق المغاربة في الخارج اهينة و تهان يوميا لكن بكل صراحة و كمهاجر مغربي الامور تتحسن منذ ٥ سنين
    في الماضي و في عهد الحكومات الماضية هذا لا يعني ان الامور على ما يرام
    المغرب مازال لديه الكثير و خاصة مع الجيل المولود في اروبا اما ان تغير الامور او لن يزورو و لن يهتمو بالمغرب
    المهم بكل احترام لهذ السياسي و الحزب لم نرى منهم الى الحقرة و الظلم كمغاربة في المغرب و في الخارج
    كيف يتجرء ان يقول هدا الكلام ؟
    اظن انهم نسو ام اغلب المغاربة تركو بلادهم خلال حكم هده الاحزاب الخائنة
    الان و قد اسيتقظو يريدون الدفاع عن حقوق MRE طردتونا من ارضنا الام
    انا راي الاحزاب التي حكمت المغرب الربعين سنة الاخيرة لبد تلغى او تعاد هيكلتها
    لا نثق فيهم و ماضيهم يشهد عليهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق