ولاية أمن القنيطرة تحاصر مخربي حافلات النقل الحضري

ع.محياوي - هبة بريس
علمت هبة بريس من مصدر جيد الإطلاع أن مستعملي حافلات النقل الحضري بالقنيطرة تنفسوا الصعداء خلال الايام الاربعة الاخيرة بسبب المقاربة الامنية الناجعة والفعالة التي نهجتها ولاية امن القنيطرة لمحاصرة ظاهرة تخريب الحافلات التي تتصدر هواجس القنيطريين.
ويأتي هذا التدخل الامني بعد استطلاع آراء الشارع القنيطري الذي أجرته هبة بريس في الاسبوع الفارط حول ظاهرة تخريب الطوبيسات وانعكاساتها على حياة الناس والذي أجمع من خلاله كل المستطلع آرائهم ان هذه الظاهرة المرضية تنغص على مستعملي الحافلات حياتهم وتسيء لمدينتهم ولسكانها، كما رجح  ذات  ألاستطلاع ان يكون هذا العمل التخريبي تقف خلفه آيادي خفية  لأنه لا وجود لدخان بدون نار بحسب تعبيرهم.
هذا وقد أكد مصدر مسؤول من شركة الكرامة المفوض لها تدبير مرفق النقل الحضري بالقنيطرة والنواحي، أن افعال تخريب الحافلات انخفضت وتيرتها خلال الايام الاربعة الماضية بسبب الجهود التي بذلتها عناصر حفظ النظام العام التابعة لولاية امن القنيطرة..
ذات المصدر نوه بالتدخل الامني وثمن مبادراته الرامية  الى ترسيخ الامن والامان والراحة النفسية للمواطنين بصفة عامة ومرتفقي الحافلات بصفة خاصة.
وفي السياق ذاته، عبرت فعاليات حقوقية وأخرى من المجتمع المدني عن مباركتها للتدخل الامني وتثمينه مشيرة إلى أن المقاربة الامنية ضرورية لحماية امن وآمان الناس لأن المجرمين او الذين يشتغلون ضمن اجندات تخريبية لا يعرفون اي مقاربة أخرى ولا يبالون بحياة الناس وامنهم.
وشدد المتحدثون على ضرورة مواصلة العمل بالمقاربة الامنية مع مخربي الحافلات على اعتبار أن هذه الاخيرة هي بمثابة فضاءات عمومية يستعملها جل أبناء المدينة، وأن من يعتدي على حافلة فكانما يعتدي على القنيطرة برمتها..
المتحدثون ذاتهم دعوا المجتمع المدني والاعلام المحلي الى تكثيف الجهود وتنسيقها من اجل   القنيطرة بدون مظاهر البلطجة والتخريب ومن أجل حافلة بدون تخريب.
جدير بالذكر أن عمليات التخريب التي تطال حافلات النقل الحضري بالقنيطرة، كلفت الساكنة  باهضا حيث جعلتهم تحت رحمة المخربين، كما تسببت في تكبيد شركة الكرامة خسائر تقدر بالملايين من الدراهم إذ ان أي حافلة جديدة يتم اقتناؤها تتعرض للتخريب في أسبوعها الاول.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق