خروقات في صفقات بالملايير داخل وزارات و مؤسسات عمومية

7
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ الرباط

سرعت المفتشية العامة للمالية من تحقيقاتها لتعقب مآل ملايير الإعتمادات المالية الموجهة إلى صفقات في وزارات و مؤسسات و مقاولات عمومية بعد ورود تقارير حول خروقات في التقيد بالمساطر القانونية المنصوص عليها في المرسوم المتعلق بالصفقات العمومية.

و انطلقت التحريات حول مجموعة من طلبات العروض العمومية موضوع شكايات متوصل بها من قبل مقاولات و مؤسسات رقابية على رأسها المجلس الأعلى للحسابات.

و توجد صفقات أنجزتها وزارات و مؤسسات و مقاولات عمومية تحت مجهر مفتشي المالية همت التزود بتجهيزات و خدمات مختلفة حيث تحيط شبهات تلاعبات في المساطر بالصفقات المذكورة من خلال التفسير الملتبس لمقتضيات المادة 34 من مرسوم الصفقات العمومية الذي يشير إلى أن نظام الإستشارة يمكن أن ينص على إيداع عينات أو نماذج مصغرة أو على تقديم وثائق وصفية أو بيانات موجزة ـ تقول الصباح ـ 

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

7 تعليقات

  1. OUSMAEL DRISS

    في 23:34

    est ce qu on vient de découvrir l’ existence du fassad immense dans les administrations du pays?

    les fassedines qui ont détourné des milliards malgré les rapports de contrôle qui les accablent courent toujours libres comme le vent et se la coulent douce avec les milliards détournés sans être inquiétés outre mesure.
    .
    A- t- on jamais vu un seul haut responsable marocain qui a détourné des milliards traine devant la justice de son pays?
    A ce jour des centaines de dossiers de fraudes qui accablent ces bandits de grands chemins sont .
    restes sans suite

    les bla bla restent des blabla,car les requins sont proteges et savent qu’ils ne seraient jamais inquiétés ce qui encourage d’ autres voleurs a leur empreinter chemin.
    Seul le peuple marocain est victime de ces consequences des actes criminels de ces requins que le makhzen ferait semblant d’ ignorer.

  2. عادل

    في 23:42

    هاد الخروقات عاد جديدة راه من فترة الاستعمار و المرايقية دايرين حالة .

  3. مواطن

    في 06:56

    إذا ما هو الحل هناك وجود خروقات هل سيتم استرجاع المال لمكانه أم ماذا

  4. شاهد

    في 07:47

    جامعة مولى إسماعيل بمكناس حازت على الرتبة ألأولى في المغرب بالاستفحال الفساد المالي، هذا سؤال مطروح لمفتشية العامة للمالية التابعة لوزارة المالية: أين صرفت المبالغ الخاصة بميزانية رئاسة الجامعة مند تولي الرئيس الحالي تسيير الجامعة مند 2011 إلى يومه والتي تقدر بين 20 إلى 40 مليار سنتيم رغم أنها غير مؤسسة تعليمية، مع العلم أن ميزانية المؤسسات التسع التابعة للجامعة مجموعة هي أقل بكثير من نصيب ميزانية رئاسة الجامعة، تم كيف يعقل أن تكون أجرة الرئيس هذه الجامعة هي: 1.100.000 درهم في السنة (+%60 من الأجر المتداول به)، التعويض على المسؤولية 378.000.00 درهم سنويا أين هيه المسؤلية بالنسبة لرئيس الجامعة)، التعويض عن السكن 301.968.00 درهم سنويا (5.000.00 درهم شهريا تخصم من الأجر)، التعويض على السيارة الخاصة به 828.000.00 درهم سنويا (السيارة هي في ملك الدولة عمرها يناهز 8 سنوات قيمتها الشرائية اليوم 36 مليون سنتيم) المنحة الخاصة بالطلبة الباحتين التابعين للمركز البحت 2.506.649.31 درهم سنويا (منحة وهمية)، أوزيد أوزيد … (هذه المعلومات أخذة كما هي موضحة في مشروع ميزانية التسيير لسنة 2018) للعلم، يعد رئيس الجامعة الحالي من أعنى رؤساء الجامعات بالمغري.

  5. تأويل

    في 09:16

    هادشي ماشي غير دبا راحا من ديشحال

  6. أستاذ باحت بالمركز

    في 09:46

    نعم، يجب على المفتشية العامة للمالية التحقيق وتعقب مآل ملايير الإعتمادات المالية الموجهة إلى جامعة مولي إسماعيل مند تولي الرئيس الحالي تسييرها سنة 2014. كما يجب كذلك التحقيق في مبلغ مليار سنتيم الذي تسلمه رئيس الجامعة الحالي من وزير التعليم العالي السابق من أجل شراء معدات تقيله الغاية منها تعزيز المعدات المتواجدة بمركز البحت والابتكار الصناعي و وضعها رهن إشارة الطلبة والأساتذة الباحتين المتخصصين في تطوير البحت الصناعي للمنتجات المغربية والتحقيق في مآل إليه مبلغ 4.500.000.00 درهم التي تسلمها من السعودية كمساعدة للجامعة مولي إسماعيل بمكناس.

  7. تامر

    في 09:46

    التخرويض والخروقات عنوان بلادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

سلطات اصيلة تحجز أطنانا من الحشيش

علم لدى مفوضية الشرطة بمدينة أصيلة أنه جرى، زوال اليوم الثلاثاء، حجز حوالي 2 طن من مخدر ال…