صورة لصلاة يوم العيد … مواطنون بساحة المجلس الجهوي للحسابات

 

من الصور المعبرة، التي توصلت بها جريدة ” هبة بريس” لصلاة العيد لمواطنون مراكشيون اختاروا ساحة لأداءها امام مقر المجلس الجهوي للحسابات، وبالرغم من الصورة عفوية بطبيعة الحال، لكن لها عدة معاني .

أولها للحرب الخلاقة التي اندلعت بالأسواق المغربية، أسبوع كامل من تنامي اسعار الأضاحي التي وصلت مبالغ قياسية لم يشهدها المواطنون حتى في مراحل الجفاف او فترة جائحة كورونا .

لكن الممكن في قراءة الصورة والمجلس الأعلى للحسابات، هو محاسبة المسؤولين عن الدعم المالي الذي قدم لمستوردي رؤوس الأغنام القادمة من بلدان أوروبية والذي تم بيعه بثمن يمثل ضعفين عن سعره الأصلي والذي استفادة من عائداته ” الشناقة بالكرفاطة ” .

اما الشناقة العاديين ورغم أنهم اكثر الفئات التي تعرضت للانتقاد خلال هذا الأسبوع بالأسواق ، والذي جعل الكثيرون يفضلون عدم شراء الأضحية لارتفاع سعرها بشكل كبير، وإن كانوا هؤلاء الشناقة يستفدون من السوق الحر، وتحديد سقف السعر لمنطق العرض والطلب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى