الرئيس الفرنسي يحل الجمعية الوطنية ويدعو إلى انتخابات تشريعية مبكرة

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، حل البرلمان ودعا إلى انتخابات تشريعية مبكرة بعد فوز اليمين المتطرف على تحالفه الوسطي في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وأعلن ماكرون، في خطاب إلى الأمة، أن الجولة الأولى من انتخابات الجمعية الوطنية (مجلس النواب) ستجرى في 30 يونيو الجاري، على أن تجرى الجولة الثانية في 7 يوليو المقبل.

واعترف بأن نتيجة انتخابات الاتحاد الأوروبي “ليست نتيجة جيدة للأحزاب التي تدافع عن أوروبا”.

وحل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في المركز الأول بحصوله على نسبة تراوح بين 31,5 و32,5 % من الأصوات أي ضعف ما حققه حزب الرئيس ماكرون، على ما أظهرت تقديرات معهدي الاستطلاع “إيفوب” و”أيبسوس”.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى