مساعدة مديرة اليونسكو : المغرب أول دولة إفريقية وعربية تنفذ التوصية المتعلقة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي

أكدت مساعدة المديرة العامة لليونسكو لقطاع العلوم الاجتماعية والإنسانية، غابرييلا راموس، اليوم الجمعة بالرباط، أن المغرب يعد أول دولة إفريقية وعربية تنفذ توصية اليونسكو لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

وعبرت السيدة راموس ، خلال لقاء تم خلاله تقديم تقرير اليونسكو حول تقييم مستوى جاهزية الذكاء الاصطناعي بالمغرب، عن تهانيها للمملكة على هذه المبادرة الرائدة، مؤكدة أن المغرب كان له السبق في المنطقة في هذا المجال .

وبعد أن استعرضت خلاصات منهجية تقييم مدى الجاهزية، أكدت أن المغرب يتوفر على أسس متينة لتطوير منظومة ديناميكية للذكاء الاصطناعي مع بنية تحتية تكنولوجية صلبة وبنية اتصال عالية الجودة.

وأشارت السيدة راموس في هذا الصدد إلى أن من بين مؤهلات المملكة في هذا المجال ، السياسات النمودجية فيما يتعلق بالبيانات المفتوحة، التي تعتبر القوة الدافعة لتطوير الذكاء الاصطناعي.

وأكدت أيضا على أن المغرب يمتلك بنية تحتية مواتية للبحث والتكوين في مجال تطوير المهارات والبحوث في مجال الذكاء الاصطناعي ، مشيرة على سبيل المثال للمركز الدولي للذكاء الاصطناعي بالمغرب (جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية) ، وهو مركز من الفئة الثانية تحت إشراف اليونسكو.

كما أشادت في السياق ذاته ، بسياسات المساواة الرقمية المتينة التي وضعتها المملكة ، والتي ترجمت بتسجيل واحد من أعلى معدلات تخرج الفتيات في مجال الهندسة في العالم (42 بالمائة)، مبرزة أن هذا يمثل عنصرا أساسيا في بناء منظومة للبحث والتنمية تحقق المناصفة .

وأشارت إلى أن هذا المجال يبرز فيه المغرب بشكل واضح ، وينبغي بالتالي أن يكون نموذجا لباقي البلدان .

من جهتها أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، أن هذا التقرير يندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للتنمية الرقمية، التي تهدف إلى مواكبة التحول الرقمي للمرافق العمومية من خلال استغلال إمكانات الذكاء الاصطناعي لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقاولات.

وفي هذا السياق، أشارت الوزيرة إلى أن التعاون مع خبراء منظمة اليونسكو يكتسي أهمية قصوى، لا سيما في السياق الحالي لتعزيز منظومة الذكاء الاصطناعي في المغرب، سواء من خلال دعم الشركات الناشئة وتشجيع البحث وتطويره أو استقطاب فاعلين دوليين متخصصين ، حتى يصبح البلد منتجا أساسيا في هذا المجال.

ويشكل هذا اللقاء محطة رئيسية في مشروع “استثمار قدرات الذكاء الاصطناعي للنهوض بتكافؤ الفرص في العالم الرقمي”، والذي يسعى ليكون بمثابة أرضية للتقاسم والتبادل حول نتائج مختلف المشاورات التي جرت طيلة فترة إنجاز المشروع.

كما يتعلق الأمر بفرصة لتقاسم التوصيات والمبادرات المحددة، والتي تشكل دعامة تتماشى مع الرؤية الوطنية لاستغلال كافة الإمكانات التي يمكن أن يتيحها الذكاء الاصطناعي.

وتميز اللقاء بتنظيم جلستي مناقشة حول “استخدام الذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان: فرص وتحديات المغرب في أفق 2030؟” و”استعمال الذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان: الآفاق المستقبلية للذكاء الاصطناعي بالمغرب؟”.

تجدر الإشارة إلى أن توصية اليونسكو بشأن أخلاقيات الذكاء الاصطناعي تظل المعيار المعياري الوحيد المقبول عالميا لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي، والتي اعتمدتها 193 دولة عضوا في 2021، بما في ذلك المغرب.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أطرف نكتة في 2024, نحن الذين نحتل المرتبة 154 من أصل 218 دولة في مؤشر التعليم أصبحنا أول دولة إفريقية تنفذ التوصية المتعلقة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي. شكرا على إضحاكنا في هذه الأوقات العصيبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى