أوغندا تشيد بالنموذج الديني المغربي

أشادت نائبة رئيسة وزراء جمهورية أوغندا، لوكيا إسانغا ناكاداما، بالنموذج المغربي في تدبير الشأن الديني، القائم على قيم التسامح والانفتاح والتعاون.

وذكر بلاغ لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة أن السيدة ناكاداما أكدت، خلال استقبالها لوفد عن المؤسسة بمقر رئاسة الوزراء بالعاصمة كامبالا، على عمق ونبل العلاقات المغربية الأوغندية، مشيدة بالنموذج الديني المغربي، القائم على قيم التسامح والانفتاح والتعاون.

كما أعربت المسؤولة الأوغندية عن رغبة بلدها في تقوية التعاون مع المملكة المغربية، والاستفادة من خبرتها في المجال الديني والثقافي.

وبحسب البلاغ فقد قدم عثمان صقلي حسيني، مكلف بمهمة لدى مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بالمناسبة، للسيدة ناكاداما، نبذة عن المؤسسة وأهدافها الرامية إلى توحيد جهود العلماء الأفارقة وترسيخ قيم التسامح والعيش المشترك، انسجاما مع رؤية أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، الذي يولي أهمية خاصة للاستقرار الروحي والتنمية في إفريقيا.

كما أعرب السيد صقلي، خلال هذا اللقاء الذي حضره رئيس فرع المؤسسة في جمهورية أوغندا، إبراهيم سالي، وأعضاء الوفد المغربي، الذي ضم علماء وخبراء ، عن امتنانه لمباركة السلطات الأوغندية لأنشطة مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

وينظم فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بأوغندا يومي 24 و25 فبراير الجاري بكامبالا، ندوة علمية حول موضوع “دور مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في حفظ الأمن الروحي في إفريقيا”.

وتروم هذه الندوة التعريف بقيم الإسلام السمحة ونشرها وترسيخها خدمة للاستقرار والتنمية في بلدان إفريقيا.

كما تهدف هذه الندوة العلمية، التي سيؤطر محاورها نخبة من علماء المملكة المغربية ونظرائهم من جمهورية أوغندا الشقيقة، إلى الإسهام في توطيد العلاقات الدينية والثقافية بين البلدين، والتعاون على تثبيت أسس الهوية الإسلامية وتعزيز الأمن الروحي داخل المجتمع الأوغندي وانفتاحه على باقي المعتقدات الدينية الأخرى.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. يجب عليهم تقوية التعاون مع المملكة المغربية والاستفادة من خبرتها في المجال الديني والثقافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى