إنهاء الإعفاء الضريبي لواردت الأبقار و الأكباش المخصصة للذبح

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

تم إنهاء الإعفاء الضريبي الذي سبق و أقرته الحكومة بشكل اسثتنائي لتشجيع المهنيين و الكسابة على استيراد العجول و الأبقار و الأكباش المخصصة للذبح في فترة سابقة.

هذا القرار مرده حسب مهنيين لكون العرض المتوفر حاليا يلبي حاجيات السوق و بالتالي لم تعد هناك حاجة ملحة في الفترة الراهنة لاستيراد العجول و الأكباش الموجهة للذبح من الخارج.

و كانت الحكومة قد أعفت المهنيين من الضريبة على القيمة المضافة الخاصة باستيراد الأبقار و الخرفان من الخارج مع دعم المستوردين بمبالغ معينة حسب عدد رؤوس الماشية المستوردة لسد الخصاص خاصة مع اقتراب عيد الأضحى الفائت.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. هل هذه الإجراءات ستنعكس ايجابيا على المواطنين وانتم تعلمون ان سعر اللحوم الحمراء لازالت مستمرة في الإرتفاع هههههههههههه.

  2. فعلا هذآ الخبر صحيح لأنني أنا جزار في السنة الماضية اشتريت الابقار والاغنام مستوردة من الخارج ولكن للاسف الشديد افلست في الصفقة كانت غير رابحة ومن يعوض لي ذالك.

  3. نتمنى ان ينخفض أسعار اللحوم الحمراء وكذا الخضر والفواكه والدواجن والقطاني والاسماك والمحروقات وووووو وووووووو وغيرها لقد قهرنا الغلاء المعيشي.

  4. يجب على الحكومة أن تدعم الفلاح البسيط الذي يعيش عتبة لايعلمها سوى الله إعطاء العلف الحيواني…

  5. مع صاروخية أثمان اللحوم ما فوق 80 درهم للعجل و 105 للخروف ، طيلة الدعم ، هذا يسمى الإجهاز على ما تبقى من القدرة الشرائية للمواطنين ، و الضحك على الذقون !!!

  6. 💥الحل الوحيد المركزي الأساسي الجوهري المهم الحساس هو دعم الفلاح الصغير و البسيط سواء بتخصيص له دعم مادي يشجعه و يحفزه و توفير للفلاح الصغير و المتوسط علف و بذور و أسمدة و مياه و تخفيض له أسعار المحروقات بأسعار مناسبة معقولة كل هذا من أجل تحقيق الإكتفاء الذاتي سواء من الخضروات أو اللحوم أو الدواجن أو الفواكه أي بعبارة أخرى تحقيق الأمن الغذائي بصفة عامة و إلا سنبقى ندخل دائما في أزمة نقص اللحوم و الخضروات و الدواجن و الفواكه و يدخل أيظا دوامة الإستراد من الخارج ناهيك عن التوقف و التحكم و ضبظ تصدير أمننا الغذائي من اللحوم و الدواجن و الخضروات و الفواكه خاصة لدول الأوروبية و بالأخص الدول الإفريقية و الأمر ذاته و نفسه يجب أن ينطبق على أمننا المائي بعدم إستهلاك مياه السدود و الماء و الفرشات المائية في زرع الفواكه الإستوائية كالأفوكود و الفريز و الدلاح التي تستهلك كميات مهولة و خطيرة من المياه خاصة و أن المغرب يعاني من أزمة مياه خطيرة و نقص حاد شديد في الأمن المائي💥وهنا يجب تدخل رحال الدولة الوطنيين الأكفاء المختصين في حسن تدبير و تسير الأمن الغذائي و المائي و الطاقي

  7. 💥الحل الوحيد المركزي الأساسي الجوهري المهم الحساس هو دعم الفلاح الصغير و البسيط سواء بتخصيص له دعم مادي يشجعه و يحفزه و توفير للفلاح الصغير و المتوسط علف و بذور و أسمدة و مياه و تخفيض له أسعار المحروقات بأسعار مناسبة معقولة كل هذا من أجل تحقيق الإكتفاء الذاتي سواء من الخضروات أو اللحوم أو الدواجن أو الفواكه أي بعبارة أخرى تحقيق الأمن الغذائي بصفة عامة و إلا سنبقى ندخل دائما في أزمة نقص اللحوم و الخضروات و الدواجن و الفواكه و يدخل أيظا دوامة الإستراد من الخارج ناهيك عن التوقف و التحكم و ضبظ تصدير أمننا الغذائي من اللحوم و الدواجن و الخضروات و الفواكه خاصة لدول الأوروبية و بالأخص الدول الإفريقية و الأمر ذاته و نفسه يجب أن ينطبق على أمننا المائي بعدم إستهلاك مياه السدود و الماء و الفرشات المائية في زرع الفواكه الإستوائية كالأفوكود و الفريز و الدلاح التي تستهلك كميات مهولة و خطيرة من المياه خاصة و أن المغرب يعاني من أزمة مياه خطيرة و نقص حاد شديد في الأمن المائي💥وهنا يجب تدخل رحال الدولة الوطنيين الأكفاء المختصين في حسن تدبير و تسير الأمن الغذائي و المائي و الطاقي

  8. الإعفاءات مجرد ريع في جيوب المستوردين ولا انعكاس لهذه الإعفاءات على القدرة الشرائية للمواطن، الناس ضربوا الهمزة خداو الدعم والاعفاء الضريبي اضربوا الطر للمواطن الفقير، المهم الكعكة كيفرقوها بيناتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى