مبادرة مشتركة بين حكومة الطوغو و” الأوسيبي “

تم يوم الجمعة الماضي وضع الحجر الأساس لبناء مركز الخدمات الفلاحية في كباليمي بالطوغو بحضور رئيس الدولة فور ايسوزيما غناسينغبي ومسؤولين من المكتب الشريف للفوسفاط إفريقيا.

وقال المكتب الشريف للفوسفاط افريقيا في بلاغ لها اليوم الاثنين إن مركز الخدمات الفلاحية الذي يعد لبنة أساسية في تطوير القطاع الفلاحي بالطوغو هو مبادرة مشتركة بين الحكومة الطوغولية ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وبدعم من البنك الدولي.

واضاف المصدر ذاته أن وضع الرئيس فور ايسوزيما غناسينغبي للحجر الأساس يأتي في أعقاب الاتفاقيات التي وقع عليها الطرفان الأسبوع الماضي ولتأكيد التزامهما للعمل من أجل زراعة مبتكرة وذات قيمة في البلاد.

وبهذه المناسبة ، أكد المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط إفريقيا ، محمد أنور جمالي ، أن مركز الخدمات الفلاحية بكباليمي سيسهم في التنمية الفلاحية في الطوغو .

وأشار إلى أن هذا المركز سيوفر للفلاحين في الطوغو الأدوات والمعرفة والخدمات التي يحتاجونها لتحسين إنتاجيتهم وأرباجهم .

وقال “نحن فخورون بالتعاون مع حكومة الطوغو في هذه المبادرة الرئيسية بالنسبة للفلاحة ونشكر البنك الدولي على دعمه”.

وأضاف “نعمل معا على إحداث تحول للقطاع الفلاحي في الطوغو ، مع التركيز على الاستدامة والابتكار وتحقيق استقلالية الفلاحين “.

ويهدف المركز إلى تحسين تنافسية سلاسل القيمة الفلاحية وبناء قدرات الفلاحين من خلال توفير مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات الأساسية.

وأبرز البلاغ أن مركز الخدمات الفلاحية بكباليمي سيكون شباكا إقليميا موحدا للفلاحين في الطوغو ، مما يوفر سهولة الولوج إلى المواد الفلاحية عالية الجودة مثل الأسمدة والبذور ومنتجات الوقاية النباتية .

وفضلا عن ذلك سيقدم المركز ، بحسب المكتب الشريف للفوسفاط إفريقيا خدمات وإرشادات فلاحية عن قرب ، مما سيسمح للفلاحين بالاستفادة من الدعم الشخصي لتحسين ممارساتهم الفلاحية .

وستنصب الخدمات الاساسية للمركز بالخصوص على إنتاج الأسمدة التي تتكيف مع الاحتياجات الخاصة للتربة والمحاصيل مما يسمح للفلاحين من الحصول على مزيج أسمدة مخصصة لتحسين تغذية الفلاحة والرفع من جودة التربة وتحسين المردودية . كما سيتم تجهيز مركز الخدمات الفلاحية بمختبر حديث لتحليل التربة .

وبالإضافة إلى ذلك ، سيضمن المختبر مراقبة جودة الأسمدة عن طريق قياس محتوى العناصر الغذائية (N و P و K) والمواد المضافة (Zn ، B ، Mn ، S …).

كما سيوفر المختبر خدمات تحليل التربة ومراقبة الجودة لمناطق أخرى وشركاء آخرين.

وستلعب المكننة الفلاحية وأنظمة الري أيضا دورا رئيسيا في المركز. حيث سيتم وضع الآلات الفلاحية ومعدات الري رهن إشارة الفلاحين مع ورشة ميكانيكية لصيانة الآلات.

وبالإضافة إلى هذه الخدمات الرئيسية ، سيشمل المركز على مركز اتصال يقدم الدعم المستمر للفلاحين ، وضيعة نموذجية لإظهار الممارسات الزراعية الجيدة ، بالإضافة إلى شبكة من المرشدين الفلاحيين لدعم وبناء قدرات الفلاحين..

وهكذا فإن مركز الخدمات الفلاحية في كباليمي يعد نموذجا ملموسا على التزام المكتب الشريف للفوسفاط إفريقيا بالمساهمة في التنمية المستدامة للفلاحة في إفريقيا ودعم جهود الحكومة الطوغولية لتحديث سلاسل القيمة الفلاحية .

ويهدف المكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا فرع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ، إلى المساهمة في تطوير أنظمة فلاحية مندمجة في إفريقيا، عبر العمل بشكل وثيق مع المزارعين للمساهمة في تنمية المؤهلات الفلاحية للقارة الإفريقية من خلال توفير حلول تتلاءم مع الظروف المحلية ومع متطلبات التربة والمزروعات.

ويتواجد المكتب الشريف للفوسفاط إفريقيا في العديد من البلدان الأفريقية ، من بينها كوت ديفوار والسنغال والكاميرون وكينيا وغانا ونيجيريا وزامبيا والبنين وتنزانيا وإثيوبيا وبوركينا فاسو ورواندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى