فاس..وفد للصناع التقليديين يتوجه لإسرائيل للمشاركة في معرض “خضيرة”

ع محياوي _ هبة بريس

غادر وفد غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس ـ مكناس، يوم أمس الإثنين، مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، في اتجاه إسرائيل للمشاركة في معرض سينطلق اليوم الثلاثاء بمدينة خضيرة.

و ستعرض منتوجات الصناعة التقليدية في إسرائيل من قبل غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس في هذا المعرض بتعاون مع جماعة خضيرة بإسرائيل.

و في بلاغ لها قالت الغرفة إنه سبق أن انعقد يوم الجمعة 12 ماي 2023 بالمقر الجهوي للغرفة بمدينة فاس اجتماع تحضيري لهذه التظاهرة مع العارضات والعارضين ،الذين يبلغ عددهم أكثر من 30 حرفيا و حرفية، يمثلون مختلف العمالات والأقليم بجهة فاس مكناس ، بحضور عبد المالك البوطيين رئيس الغرفة المعروف بنشاطه وخبرته في الميدان، وعبد الرحيم بلخياط الزوكاري المدير الجهوي للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بفاس، و أبراهام أفيزمير منسق العلاقة بين الغرفة وجماعة خضيرة ومرافقيه ومحمد بوركيزة ومحسن حمامة وأمين الوزاني نواب الرئيس إضافة لعبد الحليم الفيزازي نائب رئيس اللجنة الجهوية للمعارض وادريس محسن رئيس لجنة الإعلام وأحمد محب رئبس لجنة العلاقات الخارجية وأطر الغرفة والمديرية.

وخلال هذا الاجتماع، تقول الغرفة، تم التأكيد على كون هذه التظاهرة تهدف للتعريف بمنتوجات الصناعة التقليدية المغربية والبحث عن أسواق وتمكين الحرفيين من ترويج سلعهم، خاصة بالسوق الاسرائيلي الذي يعتبر سوقا واعدا لإستقطاب وتسويق منتوجات الصناعة التقليدية المغربية ، بفضل مبادرة التوقيع على الإعلان المشترك أمام جلالة الملك من طرف الجانب المغربي والاسرائيلي.

وسبق لرئيس الغرفة أن عقد يوم الأربعاء 10 ماي 2023 لقاءا تواصليا ، خصص لمناقشة آخر الترتيبات المتعلقة بمشاركة الصانعات و الصناع التقليديين في معرض خضيرة بدولة اسرائيل

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. كامل التوفيق نتمناه لهذه المبادرة القيمة الهادفة إلى التعريف بموروثنا في مجال الصناعة التقليدية

  2. لا بارك الله في تجارة مع قتلة الاطفال،

    دعوة واحدة من ثكلى او يتيم تتبعكم الظهر كله و تتبع اولادك

  3. مباشرة بعد قتل الأبرياء تحت غطاء لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها و كان الفلسطينيين هم المغتصبون و هو ما يحيلنا على نكتة من رمى كلبا من الطابق الرابع بمزهرية فلما عوتب تحجج بان الكلب كان سيعضه!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى