رومينيغه: علينا تعلُّم الشغف من المغرب

دعا كارل هاينز رومينيغه، المهاجم السابق لمنتخب ألمانيا لكرة القدم والرئيس التنفيذي السابق لنادي بايرن ميونخ الألماني إلى ضرورة التحلي بالتواضع ولكن أيضا بمزيد من الشغف من أجل إعادة الاتزان لمنتخب (الماكينات) مجددا في نهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2024) وما بعدها.

وصرح رومينيغه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في مقابلة جرت معه اليوم الأربعاء، بأن هذه ستكون المهام الرئيسية للمجلس الاستشاري الجديد في الاتحاد الألماني لكرة القدم الذي تم تشكيله بعد الخروج من مرحلة المجموعات لنهائيات كأس العالم، المقامة حاليا في قطر، للمرة الثانية على التوالي، مشيراً إلى أنه سيبدأ مباشرة عمله على الفور اعتبارا من غد الخميس.

ولا يزال رومينيغه في قطر خلال الأسبوع الأخير من كأس العالم، وقال إنه لا يزال هناك الكثير من الاحترام للمنتخب الألماني، بطل العالم 4 مرات، رغم خروجه المبكر من المونديال مرة أخرى.

وأكد رومينيجه “ستأتي الأوقات الأفضل مرة أخرى، إذا عملنا بحكمة وتركيز الآن” ، مضيفا أن الفريق لديه إمكانات أكبر مما قدمه في مرحلة المجموعات.

واعتبر رومينيغه أن يورو 2024، الذي تستضيفه ألمانيا بعد 18 شهرا، هو الهدف الكبير التالي.

وأشار رومينيغه إلى أنه يجب على الألمان ألا يعلنوا عن أنفسهم بعد الآن كمرشحين للتتويج باللقب قبل البطولات الكبرى، موضحا أنه يجب أن يتعلموا من منتخب المغرب، المتأهل للدور قبل النهائي في كأس العالم، وكذلك منتخب الأرجنتين، الذي بلغ المباراة النهائية في المونديال، لتحقيق التقارب بين المنتخب و الجماهير المنتقدة لأدائه.

وشدد النجم الألماني السابق: “يجب أن نلعب كرة القدم بتواضع. وعلينا أن نضع قلوبنا وروحنا فيها مرة أخرى”.

وتابع “انظروا إلى المغاربة، سيكون من المهم للاعبين والطاقم التدريبي العمل في هذا الاتجاه. هنا، آلاف الأرجنتينيين يتجولون في الدوحة مرتدين قميص ليونيل ميسي”.

وكشف رومينيغه “علينا أن نجد طريقنا للعودة إلى الوحدة في ألمانيا. علينا أن نعود إلى هذا الوضع في بلدنا، كما حدث في كأس العالم 2006، حيث يشعر الناس مرة أخرى بالسعادة مع المنتخب الوطني، ويتعاطفون معه، ويرتدون القميص بفرح مرة أخرى”.

واختتم رومينيغه حديثه قائلا “الأمر لا يتعلق بالتسويق، ولا يتعلق بالأعمال التجارية. إنه يتعلق بالتلاحم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى