التراب أمام الملك: “قدرات إنتاج الأسمدة بالمغرب تضاعفت ثلاث مرات”

هبة بريس ـ الرباط

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس يومه السبت 3 دجنبر 2022 بالقصر الملكي بالرباط، مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط (2023 – 2027) وتوقيع مذكرة التفاهم بين الحكومة ومجموعة OCP المتعلقة بهذا البرنامج.

ويندرج هذا الحفل في إطار التوجه الإرادي الذي كرسه جلالة الملك، منذ عدة سنوات، في مجال الانتقال إلى الطاقات الخضراء والاقتصاد الخالي من الكربون. كما يأتي امتدادا لجلسة العمل التي ترأسها جلالته في 22 نونبر الماضي، والتي خصصت لتطوير الطاقات المتجددة والآفاق الجديدة المفتوحة في هذا المجال.

وفي بداية هذا الحفل، قدم مصطفى التراب، الرئيس المدير العام لمجموعة OCP أمام جلالة الملك نتائج البرنامج الاستثماري السابق للمجموعة، الذي ارتكز على التوجيهات السامية لصاحب الجلالة سنة 2012، والذي مكن من ترسيخ مكانة المجموعة بقوة في سوق الأسمدة، حيث تضاعفت قدرات إنتاج الأسمدة ثلاث مرات، مما جعل المجموعة اليوم أحد أكبر منتجي ومصدري الأسمدة الفوسفاطية في العالم.

وقد اعتمدت مجموعة OCP على قدرات البحث والتطوير التي تزخر بها جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P) من أجل الاستفادة من الفرص التي تتيحها التكنولوجيات الصناعية والرقمية الجديدة، وتطوير الخبرات في مجال التقنيات المبتكرة للتسميد المعقلن القادرة على رفع تحديات الفلاحة المستدامة والأمن الغذائي.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. السؤال الغريب و الذي يطرح نفسه هو لماذا اسعار الأسمدة غالية جدا بالمغرب و لم يعد الفلاح المغربي الصغير و حتى المتوسط غير قادرين على شرائها؟؟؟؟ ؟!!!!!!!!!!!!

  2. بلدنا الحبيب في تقدم مستمر تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

  3. هاد الفوسفاط هو الأداة الوحيدة التي لم تفهم أسراره.المغرب هو الأول عالمياً والمغاربة افقر الشعوب واكثرهم يتسول .المغرب يصنع هذه المادة والفلاح المغربي لا يقدر على شرائها لأن الثمن غالي جدا وهذا تناقد بل إقصاء الفلاح من ازدهار فلاحته ليبقى الفلاح الكبير والمتسلط هو الرابح ببيع منتوجه للخارج . الآن على لسان هاد التراب أن المغرب ضاعف الإنتاج ثلاثة مرات ولم يقل الحقيقة كاملة ماهي المداخيل بالملايير التي يربح المغرب في هذه السنوات الأخيرة. بحيث أصبح الطن الواحد كذلك مضروب في ثلاثة أضعاف ثمنه السابق بمعنى أين تذهب كل هذه الملايير ومن يستحق الإستفادة .وبما أنكم لا تنكرون النتائج المحصلة رغم الكذب ودرء الحقيقة الكاملة هذا المنتوج يجب اقتسامه بين أبناء الشعب ولكل الثلث.هاذ الشعب اعطيوه غير الثلث وسيصبح حاله أفضل من شعوب عدة دول .بالله عليكم ألم تاخذكم الغيرة من الشعوب الخليجية الذين يعيشون بحبوحة الدنيا .الا يستحق المغربي ان يكون متسيدا وأفضل حال وسؤالي لمن ينسف ثروة المغاربة ويسرقها.

  4. الأسمدة غالية بزاف مع الاسف والمغرب ينتج الأسمدة والفلاح المغربي البسيط يعاني غريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق