في حالة التساوي في النقاط.. هاته معايير الفيفا لحسم هوية المتأهلين

هبة بريس ـ رياضة

تدخل اليوم منتخبات المونديال القطري مرحلة الحسم في طريق بحثها عن التأهل لقادم الأدوار حيث ستنطلق ثالث جولات دور المجموعات بلقاءات حارقة و حاسمة.

و ساهمت نتائج الجولتين الأولى و الثانية في بروز صراع من نوع خاص بين عدد من المنتخبات التي ستجد نفسها رهينة بحسابات معقدة للتأهل للدور الثاني في ظل النتائج المسجلة.

و قد تجد بعض المنتخبات نفسها تلجأ للحسابات الرياضية بحثا عن التأهل في حالة التساوي في النقاط بين المتنافسين، فما هي إذن المعايير التي وضعتها الفيفا في حالة تساوي المنتخبات في النقاط فيما بينها؟

سيتأهل منتخبان عن كل مجموعة للمرحلة الثانية بعد جمعهما أكبر عدد من النقاط، ولكن حال تساوي فريقين أو أكثر في عدد النقاط، وضع “فيفا” عدة لوائح لحسم حسابات التأهل والخروج من دور المجموعات.

وسيلجأ “فيفا” أولا لفارق الأهداف العام بين منتخبات المجموعة الواحدة، إذ إن تسجيل أكبر عدد من الأهداف في دور المجموعات وتلقي أقل عدد منها سيمنحان المنتخبات هذه الميزة.

و في حال التساوي بالحالة الأولى، فسيمر الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى اللائحة الثانية، والتي تتعلق بعدد الأهداف التي يسجلها كل منتخب في المباريات الثلاث الأولى بدور المجموعات.

وإذا ما استمر التعادل بين منتخبين أو أكثر في النقاط السابقة، سيجرى احتساب نقاط المواجهات المباشرة بين هذه الفرق، وثم فرق الأهداف بينها، وبعدها عدد الأهداف المسجلة خلال المواجهات المباشرة.

وستفصل قاعدة اللعب النظيف بين هذه المنتخبات إذا ما استمر التعادل بينها، إذ ستُخصم نقطة من كل منتخب يتحصل لاعبه على بطاقة صفراء، و3 نقاط إذا تحصل على بطاقتين صفراوين في نفس المباراة، وبالتالي البطاقة الحمراء، و4 نقاط إذا تعرّض للطرد المباشر، و5 نقاط إذ نال بطاقة صفراء ثم بطاقة حمراء مباشرة.

و أخيراً، إذا كان التعادل في كل القواعد السابقة، فإن “فيفا” سيلجأ لإجراء عملية القرعة لكسر حالة التعادل، و هذه ربما حالة نادرة جدا و قد لا نراها في بطولة قطر.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اظن انه لا فرق بين الحالة الاولى والثانية فكلاهما يعتمدان على عدد الاهداف المسجلة الملاحظة الثانية ماذا يعني اللعب النظيف اذا كان الحكام غير متكافئين في تقدير الاخطاء المرتكبة ولاسيما لما تجد بعض اللاعبين الكبار مثل ميسي ورونالدو وغيرهما حيث الحكام يتغاضون على اخطائهم وكل من اخطا في حق احد هؤلاء يجازي بانظار مع اسهار الورقة الصفراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق