صحفية اتهمت ترامب باغتصابها في التسعينيات تعيد تحريك شكواها

هبة بريس

أعادت الصحفية الأميركية، إي جين كارول، التي اتهمت دونالد ترامب باغتصابها في التسعينيات، رفع دعوى مدنية ضد الرئيس السابق للولايات المتحدة، الخميس، وذلك بفضل قانون جديد في نيويورك يحمي ضحايا الاعتداء الجنسي.

رفعت كارول (78 عاما) دعوى قضائية مزدوجة بتهمة الاغتصاب والتشهير ضد ترامب (76 عاما) أمام محكمة فدرالية مدنية في مانهاتن منذ عام 2019، وقدم كل منهما شهادته تحت القسم في أكتوبر أمام قاض نيويوركي.

في قضية التشهير، رفعت إي جين كارول المؤلفة وكاتبة العمود السابقة في مجلة “إيل” دعوى مدنية ضد دونالد ترامب في نوفمبر 2019. واتهمته بالتشهير بها لأنه وصف مزاعم اغتصابها في غرفة لقياس الملابس بأحد متاجر نيويورك في 1995 أو 1996 بأنها “كذبة تامة” وذلك في يونيو 2019.

ورد الرئيس الجمهوري الذي كان في منصبه حينها (2017-2021) بأنه لم يلتقها قط وأنها “لا تعجبه”. وادعى محاموه بأنه كان محميًا في عام 2019 بفضل حصانته كرئيس للولايات المتحدة.

بالنسبة لتهم الاغتصاب، لم تتمكن كارول من رفع شكوى رسمية في عام 2019 لأن الوقائع المزعومة كان مر عليها الزمن

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. ليس غريبا دعاوى التحرش أو الإغتصاب في أمريكا لكن الغريب أن تظهر الدعاوي بعد عشرات السنين فهل استعادت العجوز الذاكرة فجأة بعد سن السبعين

  2. داءما الفضاءح الجنسية تلاحق رؤساء امريكا و كثيرا ماكانت تطيح بهم من الحكم

  3. الديمقراطيون الغشاشين يريدون اسقاط ترامب وان لا يترشح بعدما اذاقهم العذاب في انتخابات 2020 واضطروا لتزوير الانتخابات من اجل ان لا يفوز مرة اخرى بولاية ثانية! لكن هاته المرة يحاولون ان يبعدونه قبل يصطدموا به مرة اخرى ويظهرون لتزوير الانتخابات! الديموقراطية الامريكية هههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق