ضمنها المغرب.. صفقات مهمة بين إسرائيل ودول اتفاقيات إبراهيم

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن الصناعة العسكرية الإسرائيلية، عقدت صفقات متعددة بعد اتفاقيات إبراهيم مع دول عربية قبل عامين، تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

وأفادت الصحيفة الأمريكية نقلا عن وزارة الدفاع الإسرائيلية بأن شركات الأسلحة الإسرائيلية أبرمت أكثر من 3 مليارات دولار في صفقات مع الإمارات والبحرين والمغرب، مشيرة إلى أن سوق النمو الجديد ساعد في دفع مبيعات إسرائيل العسكرية العالمية إلى مستوى قياسي بلغ 11.3 مليار دولار العام الماضي.

وقالت الوزارة إن المبيعات العسكرية لدول الخليج بلغت 7 بالمئة من إجمالي الصادرات العام الماضي.

وحسب مسؤولين أمنيين إسرائيليين، فقد تم عقد أكثر من 150 اجتماعا مع نظرائهم في الدول الثلاث منذ توقيع الاتفاقات، موضحين أن التعاون الجديد بين إسرائيل والدول الثلاث يقتصر على بيع الأسلحة الدفاعية، وأنه لا تزال هناك قيود مشددة على ما ستبيعه إسرائيل لجيرانها في الخليج.

وأفاد المسؤولون بأن التركيز الآن ينصب على بيع الدفاعات الجوية. ومن غير المرجح أن تأتي موافقة الحكومة الإسرائيلية على بيع أسلحة هجومية متقدمة في أي وقت قريب.

وقالت ستايسي دوتان، كبيرة مسؤولي التسويق ومديرة مجلس الإدارة في مجموعة “أفنون”، وهي شركة إسرائيلية باعت أنظمة دفاع بطائرات بدون طيار للإمارات والمغرب: “إنها ساحة لعب جديدة”، مضيفة: “لا نتطلع إلى الدخول وبيع كل شيء مرة واحدة … بمجرد الانتهاء من مشروعين صغيرين، فإنهم يعرفون أنه يمكنهم الوثوق بنا”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مجرد تساؤل.
    من المستفيد من اتفاقيات أبرهة !!!؟؟؟
    نقلت “القدس العربي” عن صحيفة “وول ستريت جورنال” مقالا هذا اليوم(10/10/2022)، تحت عنوان:” وول ستريت جورنال: الصناعة العسكرية الإسرائيلية الرابح الأكبر من اتفاقيات التطبيع.. أنظمة لحماية “إكسبو” ومسيّرات للمغرب”، جاء فسه ما نصه:
    “ويقول مسؤولو الأمن الإسرائيليون إنهم عقدوا 150 لقاء مع نظرائهم في البحرين والمغرب والإمارات منذ توقيع الاتفاقيات.
    ورغم هذا التعاون، إلا أن هناك قيودا على ما يمكن لإسرائيل بيعه لجيرانها في الخليج. ويقول الإسرائيليون إن التركيز الآن هو على بيع أنظمة الدفاع. ولن توافق الحكومة الإسرائيلية على بيع أسلحة هجومية في القريب العاجل” انتهى الاقتباس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى