جون أفريك :تعديل حكومي مرتقب قد يعصف بوزيرين في حكومة أخنوش

هبة بريس - الرباط

قالت مجلة “جون أفريك “، أن تعديلا حكوميا مرتقبا بالمغرب نهاية شهر غشت الجاري ، سيقتصر على حقائب وزارية بعينها على أن يشمل التعديل أسماء أخرى داخل حكومة عزيز أخنوش .

واضافت المجلة نقلا عن مصادرها ، أن وزير العدل عبد اللطيف وهبي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف الميراوي المنتميان إلى حزب الأصالة والمعاصرة هما الإسمان المرشحان بشكل أكبر لمغادرة الحكومة.

وبحسب المجلية المهتمة بالضؤون الافريقية ، فان هذا التعديل الحكومي قد تقرر عقب اجتماع سري جمع بين رئيس الحكومة عزيز أخنوش، والمستشار الملكي فؤاد علي الهمة في 5 غشت الجاري.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. يجب توقيف وزير التعليم العالي الذي باع طلبة حرب أوكرانيا لجامعات غربية مقابل رشاوي ومنعهم من جامعات المغرب

  2. هذه اخبار مفرحة ونتمنى ان تشمل مسؤولين آخرين لانهم لم يكونوا في المستوى المنشود الذي كنا نتمناه ونترقبه منهم بحيث خلقوا العديد من الازمات والصدامات في الوقت الذي كان عليهم الاهتمام بشؤون المواطنين وايجاد حلول لمشاكلهم وتلبية مطالبهم العادلة انها بادرة طيبة

  3. وهل ممكن تغيير رئيس البرلمان لانه لا دور له
    لا كلام و لا دبلوماسية و لا أناقة
    فقط الكلام العشوائى

  4. من الواجب سحب البساط في تدبير شؤون المملكة المغربية من تحت الاحزاب السياسية ورجال الاعمال من ذوي المصالح الشخصية من اجل ضمان السلم الاجتماعي وسيرورة احترام حقوق الانسان وحرية الرأي والضرب بيد من حديد على العملاء والخونة واللصوص والمرتشين للرقي والنهوض بهذا البلد أمام باقي دول العالم.

  5. المطلوب عاجلا هو التوقف عن نهب جيوب المواطنين والرجوع بسعر المحروقات الى سابق عهدها.فالمحروقات هي المحرك الاساسي للحركة الاقتصادية وكل زيادة في سعرها تنعكس على عيش المواطن البسيط المتوسط والفقير.ومن غير المشروع والشرعي لا اخلاقا ولا قانونا أن يصبح مصير شعب بأغلبيته تحت رحمة أقلية قليلة تعبث بأسباب حياته كما تريد.الا يوجد من ضمن من يقود هذه البلاد من يوقف هذه المهزلة وهذا العبث الذي قد يؤثر على الاستقرار.

  6. اصلا السيد وهبي أخطأ في انضمامه للحكومة الحالية التي لو كانت تملك درة حياء لقدمت استقالتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق