عملية ختان تنتهي بوفاة رضيع واعتقال “الحجام” باقليم بني ملال

هبة بريس

انتهت عملية ختان بمنطقة القصيبة باقليم بني ملال، الأسبوع المنصرم، بوفاة رضيع واعتقال “الحجام”.

وحسب مصدر محلي، فقد توفي رضيع لا يتجاوز عمره الشهر، بعد عملية ختان على يد “حجام” بالقصيبة.

وأضاف ذات المصدر، أن وفاة الرضيع استدعت حلول عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية على عجل بعين المكان، حيث تم توقيف “الحجام” ونقل جثة الرضيع لمستودع الأموات للكشف عن سبب وفاته.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. الختان في هذه الفترة من السنة خطر محدق وخصوصا في موجة الحر التي تعرفها بلادنا نتمنى من الله أن يلهم أهله الصبر والسلوان.

  2. كان من اللازم الأخد بعين الاعتبار الضرفية المناخية التي تشهدها بلادنا فمن المتعارف عليه أن عملية الختان يفضل أن تتم أثناء الفصول الباردة واحسنها هو فصل الربيع.

  3. يتجنب الكثير من الأهالي القيام بعملية الختان أثناء فصل الصيف فما بالك بصيف هذه السنة الذي يشهد إرتفاعا منقطع النظير في درجة الحرارة لأنه غالبا ما تسبب هذه الأخيرة في نزيف يودي بحياة الصبيان.

  4. لماذا يتحمل “الحجام” المسؤولية بمفرده فالأهل أيضا لهم نصيب فيما أصاب الطفل أولا عملية الختان بالطريقة التقليدية تشكل خطرا على حياته عملية حساسة كهذه يجب ان تتم على يد طبيب وداخل مستشفى تداركا وتفاديا لأي مضاعفات قد تحدث لصبي.

  5. مسؤولية ما حصل لهذا الطفل تقع على عاتق الطرفين الوالدين والحجام كان على أبواه إختيار المستشفى كأنسب مكان لإجراء العملية والحجام بحكم خبرته التى تحتم عليه عدم إجراء عملية الختان في ظل الحرارة المفرطة التي تشهدها بلادنا وفصل الصيف بشكل عام.

  6. المسؤولية تقع على عاتق الأب الذي يؤمن بالخرافات. لماذا أصلا هذا الختان ؟ ملايير الرجال يعيشون ولا يعرفون خرافة اسمها الختان . يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

  7. من يقول بأن الختان خرافة لا علاقة له بالإسلام العلم نور والجهل ظلمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق