مع اقتراب العيد.. الكسابة يشتكون: “تزادت علينا حتال ألف درهم في الحولي”

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

لم تعد تفصلنا عن مناسبة عيد الأضحى سوى أيام قليلة و هو ما دفع عددا من المغاربة للبحث عن أضحية العيد الذي يأتي هذا العام في سياق خاص يتسم بضعف القدرة الشرائية من جهة و بغلاء المعيشة من جهة ثانية لأسباب عدة.

و في هذا الصدد، لوحظ أن أسعار بيع الأضاحي شهدت ارتفاعا مضطردا بالرغم من التطمينات الحكومية التي أفادت بأن أثمنة بيع الأكباش تظل نفسها تقريبا كالسنة الماضية.

و حسب ما أكده عدد من الكسابة، فأسعار البيع هذا العام شهدت زيادة مهمة و قد ترتفع أكثر مع توالي الأيام، معزين الأمر لتكاليف الإنتاج و غلاء العلف و قلة الأمطار التي جعلت مربي الأغنام يلجؤون للشعير و الذرة و العلف المركب.

و أوضح بعض الكسابة أن تكاليف الإنتاج الإجمالية زادت أحيانا بألف درهم عن المعتاد، و هو ما دفعهم لزيادة سعر البيع المقترح و الذي لم يتقبله عدد كبير من الزبائن بالرغم من أن أرباح الكسابة تقلصت ولو بالزيادة في سعر البيع.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. اش هاد التخربيق . الكساب تزادت عليه الف درهم وبنا انه هو اللي غادي يبيع إذن راه ربح الف درهم إذن علاش غادي يتشكى ؟؟؟؟
    راه المواطن اللي كيتشكى من ديك الف درهم لأنه هو اللي تزادت عليه

  2. منذ ان وعيت و الفلاح والكساب يبكي و يشكي بمناسبة وبغير مناسبة
    الذين يبيعون الاضاحي الان ليسوا كسابة بل اصحاب الشكارة اي شناقة وهم من يلهب السوق
    الكسابة باعوا اغنامهم جملة منذ ايام وهذا ما شاهدناه في الاسواق الاسبوعية بربوع المملكة .
    على المواطنين التازر والتضامن وذلك بالامتناع عن شراء الاضاحي غالية الثمن على الرغم من القدرة عليها

  3. لم يعد الانسان يصدق لا فلاح ولا كساب. . وماذا لو دفعت ثمنا جاءرا ومجحفا في الحاولي…ثم وجدته مسمنا بفضلات الدجاج…؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى