وفد مغربي يشارك في اجتماع اللجنة السياسية التابعة للجمعية البرلمانية الفرنكفونية

هبة بريس - و م ع

شارك وفد برلماني مغربي في اجتماع اللجنة السياسية التابعة للجمعية البرلمانية الفرنكفونية، الذي انعقد يومي 14 و15 ماي الجاري بمونتريال بدعوة من رئيس الجمعية الوطنية للكبيك، فرونسوا بارادي.

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن الوفد المغربي كان ممثلا في هذا الاجتماع، الذي ترأسه السيناتور الفرنسي فرونسوا فراسا، بعضوي اللجنة السياسية بالجمعية البرلمانية الفرنكوفونية، النائب محمد غياث، رئيس فريق التجمع الوطني للاحرار، والمستشارة أمال العمري، رئيسة فريق الاتحاد المغربي للشغل.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا الاجتماع شكل مناسبة للوفد البرلماني للتباحث والتفاعل مع البرلمانيين الأعضاء حول النقط الهامة التي تضمنتها بنود جدول أعماله المتعلقة أساسا باستعراض لآخر المستجدات السياسية في المنطقة الفرنكفونية، ودور العلم في اتخاذ القرار، وتأثير تطور الذكاء الاصطناعي على حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون، وعمليات حفظ السلام، وصلاحيات البرلمانات في ظل وضعية الطوارئ، واستعمال اللغة الفرنسية في المنظمات الدولية إضافة الى تحديث الأنظمة الداخلية للجمعية البرلمانية الفرنكوفونية.

وتعقيبا على مشروع التقرير بشأن الأوضاع السياسية في الفضاء الفرنكوفوني، يبرز البلاغ، قدم الوفد المغربي بالمناسبة “توضيحات وافية بشأن عدة مغالطات واردة في التقرير مع التشديد على أهمية استقاء المعلومات من مصادرها الموثوقة وتحري الدقة والموضوعية وفق منهجية تتجاوز الوصف نحو تحليل معمق ومفصل”.

وتم خلال هذا الاجتماع تسليط الضوء على الدور الريادي الذي تضطلع به المملكة في مجال الهجرة بمختلف أبعادها وامتداداتها، من أجل ضمان هجرة آمنة منظمة ومنتظمة، بتنسيق وثيق مع شركائها من جنوب المتوسط وبالخصوص اسبانيا التي تعول على مرحلة جديدة من التعاون بعد موقفها الجديد بشأن النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية.

وفي هذا الصدد، ذكر أعضاء الوفد ب”الجهود الديبلوماسية التي يبذلها المغرب من أجل تسوية هذا النزاع الذي تعتبر فيه الجزائر طرفا أساسيا بدعمها المالي والمعنوي للجمهورية الوهمية وسعيها الدائم لمعاكسة مصالح المغرب على الصعيد الخارجي، لاسيما بالقارة الإفريقية”.

وتطرق في السياق ذاته الى التطورات التي يعرفها مشروع إنشاء خط أنابيب غاز من نيجيريا إلى المغرب ومن ثمة إلى أوروبا، الذي يروم أن يشكل حافزا للتنمية الاقتصادية بمنطقة شمال غرب إفريقيا.

وأشار البلاغ إلى أنه ستتم المصادقة على الصيغة النهائية للتقرير خلال أشغال الجمع العام للجمعية البرلمانية الفرنكوفونية المقرر عقدها خلال الفترة من 05 الى 09 يوليوز المقبل بكيغالي.

وعلى هامش مشاركته في اجتماع اللجنة، عقد الوفد المغربي لقاء مع رئيس الجمعية الوطنية للكبيك تم من خلاله الإشادة بتميز وانتظام العلاقات في مجال التعاون البرلماني والتباحث حول المواضيع التي ستتطرق لها الدورة السادسة للجنة البرلمانية المشتركة المغرب – الكبيك بكندا والتي تعذر تنظيمها في الموعد المحدد بسبب جائحة الكوفيد19.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق