مصطلح ” الحمار ” يحول دورة جماعة تازة إلى منصة للعنف

هبة بريس - تازة

هبة بريس – تازة

علمت “هبة بريس ” من مصادر موثوقة أن اشغال دورة جماعة تازة الاستثنائية المنعقدة بتاريخ 9 مارس الجاري تحولت الى منصة للعنف اللفظي حيث وصف رئيس الجماعة أحد مستشاري مجلس جماعته بالحمار ؛ وهو ما أثار غضبا شديدا في الاوساط السياسية المحلية والمتتبعين للشأن المحلي التازي .

وعلى خلفية هذا العنف اللفظي ؛ قالت المصادر لذاتها ان المستشار الضحية قام بإيداع شكاية لدى الجهات القضائية المختصة ؛ ويتعلق الأمر بالمستشار الجماعي منير شنتير الذي تعرض لقصف لفظي من قبل رئيس الجماعة وصف بالخطير .

مصادر مقربة من المجلس الجماعي لتازة أكدت جريمة العنف اللفظي في حق رئيس الجماعة المدعو عبد الواحد المسعودي ؛ مبرزة أن الوكيل العام لذى محكمة الاستئناف بتازة أحال شكاية المستشار منير شنتير الذي يشغل في نفس الوقت نائب برلماني والنائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لتازة ” عن حزب الإستقلال، على الضابطة القضائية بجهوية الأمن بتازة ضد رئيس الجماعة “بعد إقدامه على اهانته أمام الملأ ووصفه بـ ” الحمار” وذلك بحضور ممثل السلطة في دورة استثنائية للجماعة التي انعقدت يوم 9 مارس الجاري.

و أضافت ذات المصادر أن منير شنتير كلف هيئة دفاعه بتقديم شكايتين لوكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بتازة وإلى عامل إقليم تازة، مطالبا بفتح تحقيق في الموضوع واتخاد المتعين، واصفا السلوك الصادر من الرئيس عبدالواحد المسعودي بالغير أخلاقي.

وأضافت المصادر ذاتها ” أن المستشار منير شنتير قال في شكايته: ” أن عبدالواحد المسعودي رئيس المجلس الجماعي لتازة قاطعه بكلمات مستفزة وغير أخلاقية حيث نعته (.. يا لحمار..) ، ( وهو يشير بيده باتجاهي) وهو يصيح بصراخ عالي ويخبط بملئ يديه على الطاولة، كما توعدني حيث قال، (أنا غنوريك شكون أنا )”.

وتابع المشتكي، أن هذه الوقائع تمت بحضور قائد يمثل باشا المدينة، وجميع أعضاء المجلس، في حين لم يصدر مني أي رد فعل سوى طلبي من الساهرين على تدوين محضر الدورة بتسجيل ما صدر عن عبدالواحد المسعودي”.

من جهته أصدر المجلس الإقليمي لتازة بيانا تضامنيا مع النائب منير شنتير والذي يعمل في نفس الوقت النائب الاول لرئيس المجلس الإقليمي لتازة وعضو جماعتها ؛ اعتبر فيه أن الاسلوب الذي استعمله رئيس الجماعة خلال أشغال الدورة الاستثنائية المنعقدة بتاريخ 9 مارس الحاري؛ مرفوض وغير مقبول ويعبر عن تحقير دور المؤسسات المنتخبة وتبخيس لادائها والمس بحرمتها عوض جعلها فضاءا للتنافس في اقتراح البرامج والمشاريع التي تستجيب لقضايا المواطن.

وأشار بيان المجلس الإقليمي الى أن ما تعرض له زميلهم منير شنتير يعد سلوكا مرفوضا وغير مقبول في حق شخص عضو بمؤسسات دستورية ؛ لافتا إلى أن الإساءة إلى أحد اعضائها يعتبر إهانة لهذه المؤسسات ولسمعتها وخاصة عندما تصدر من شخص عضو في نفس المؤسسات.

ملاحظ متتبع للشأن المحلي بالمدينة اعتبر الاسلوب الذي استخدمه عبد الواحد المسعودي بالاسلوب الغير حضاري في شخص البرلماني عن حزب الاستقلال منير شنتير ، مشيرا إلى أن كل من يلجأ إلى السب والقذف يعتبر في أعراف الحوار شخصا غير سوي وغالبا ما تكون حجته ضعيفة بحسب تعبيره.

وعلى صعيد آخر وثقت الكاميرا تدخل مستشار آخر ردا على زميل له بطريقة وصفت بالهجومية قائلا ” عاش الشعب وانا ولد القدس وافتخر ، قائلا واش ترجعنا إلى أيام لفاك متقسرش .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. و ما خفي كان اعظم، في الكواليس تكون المواقف أشد مضاضة بين الدكاكين الانتخابية المفلسة شعبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق