تحذير جزائري لإسبانيا من تحويل غازها من الأراضي الإسبانية إلى المغرب

هبة بريس _ الرباط

كشفت صحيفة “إلموندو” الإسبانية، أن الجزئر حذرت اسبانيا من امكانية تحويل غاز الأولى الى المغرب

وقالت الصحيفة ان تحذير الجزائر لإسبانيا جاء بعد الاتفاق الذي تم بين مدريد والرباط، والذي يقضي بتوفير إسبانيا كافة حاجيات المغرب من الغاز عن طريق نقله عبر الأنبوب “المغاربي الأوروبي

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن الجزائر حذّرت من خطوة إقدام إسبانيا على إرسال الغاز القادم من الجزائر لصالح المغرب بطريقة عكسية، أي استقباله من الجزائر ثم تحويله إلى المغرب عبر الأنبوب الذي كان يشتغل سابقا بين الجزائر والمغرب وإسبانيا.

وبرزت إلى السطح في الأشهر الأخيرة خلافات حادّة بين الجزائر والمغرب، اتخذت واجهات متعددة من الشد والجذب، منها ما هو دبلوماسي تمثل في إعلان الجزائر قطع علاقاتها الرسمية مع المغرب من جهة واحدة وسحب السفراء، ثم منع المغرب من استخدام المجال الجوي الجزائري للطائرات المدنية والعسكرية على السواء.

ويرى محللون أن تصعيد حدّة النزاع يفوّت على البلدين آفاقا رحبة للتعاون، سينعكس حتما على نهضة وتقدم شمال أفريقيا برمتها، ويجنبها ويلات الاستقرار الذي يطبع الإقليم.

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
20

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫21 تعليقات

  1. وبعد ذلك يقولون اننا طبعنا مع إسرائيل. بالله عليكم من اشد بأسا وخبثا على المغرب الأولى ام الجزاءر، جارة الكره والحقد والانقسام والتقسيم .

  2. هكذا الجزاءر مند القدم ، داءما تعيق نمو وتقدم شمال افريقيا ويعود عليها الضرر هي الاولى ، فهي التي اعاقت قيام الاتحاد المغاربي ، بالرغم من انها هي المستفيدة الاولى من هذا الاتحاد ومن خيرا دوله فضلا عن انها لاتملك سوى الغاز الذي سبنضب بعد عقد من الزمن وسوف تشتري الجزاءر المياه بثمن الذي تبيع به الغاز اليوم وريب الدهر كفيل باتباث هذا القول.

  3. جمهورية الجزائر الشمالية لم تلبي حتى حاجيات الشعب الذي يصطف في طوابير من اجل المواد الغذائية الأساسية. والمغرب لا يعمل بغازهم فالقليل المستورد من دول خليجية يكفيه، وإسبانيا حرة في بيع غازها لمن تشاء. اتق شر من أحسنت اليه. فلولا المغرب لما كانت الآن جمهورية الجزائر الشمالية.

  4. لا نحتاج لا إلى غاز الجزائر ولا إلى اوكسيجين الجزائر ولا هم يحزنون. أرض الله واسعة.

  5. اعنت مكاريه واغبي قوم على وجه الكرة الأرضية هو هذا النظام لا اصل ولا ملة ولا دين. لا يريدون الخير حتى لبدهم الجزاءر ومواطنيها فكيف بالمغرب.

  6. اللهم اجعل كيدهم في نحورهم حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير

  7. ماذا تفهمون من هذا التصرف الجزائري مرة أخرى هههه حماقات صبيان المهم هو أن الغاز لإسبانيا النصرانية ولا يشمه المغرب هههههه قمة البلادة

  8. تحريف الحقيقة في ضل الحرب اللاكرانية النضام الجزائري سيس الغاز ضد الإتحاد الأوروبي

  9. حقد الجزائر اتجاه المغرب كبير جدا وهذا ما بلغنا به الدين الإسلامي مع الأسف الشديد

  10. عن اي تعاون تنحدثون؟مع نظام العسكر العجزة كابرانات فرنسا الذين لم يسلم منهم حتى الشعب الجزاءري الشقيق أكثر من ٢٠٠٠٠٠جزاءري بدون رحمة ولا شفقة قتلوا وشردوا من طرف شرقريحة وباقي كابرانات فرنسا وطبون تاجر الكوكايين الذين تربوا تربية بوخروبة المقبور المبنية على الحقد والحسد والكراهية، لا خير مع هذا النظام العسكري الدكتاتوري، سترجع الأخوة مع الجزاءر بزوال واندثار آخر كابران من كابرانات فرنسا والحركة البياعة.

  11. هادا الرئيس الجديد للجزائر حاقد حقد شديد على المغرب في عهد بوتفليقة لم تكن هده الكراهية الشديدة من الحكومة الجزائرية بهدا الشكل

  12. باسم الله انني اقولها بصراحة لانريد علاقة مع الجنرالات الجزائرية وانما نريدها مع الشعب الجزائري الذي سيتحرر من غطرسة الجنرالات ان شاء الله

  13. كل ما قاله قبلي الشباب المغربي عن الموقف السلبي للحكام الجزائريين ،ومنهم تبون حاشاك، حول بيع الغاز الجزائري الى المغرب عن طريق اسبانيا ،يكفي بان اكرر بانه لا امل مستقبلا في التعاون مع الكابرانات الجزائر ولا مصلحة الا السوء …

  14. نزاع الصحراء قائم منذ 45 عام والغاز الجزائري يتدفق على المغرب اليوم تطبيع مع إسرائيل قطع الغاز من المستفيد؟! الأولى الثمرات مع إسرائيل؟!؟! والقادم أعظم أيها الأذكياء والعباقرة إنه سوء التقدير كان المسؤلون المغاربة يعتقدون أن الدول الغربية ستضغط على الجزائر وهذا الخطأ الأول كان المسؤولون المغاربة يعتقدون أن الدول الغربية لن تسمح بالخلاف الجزايري المغربي وهذا سوء التقدير بل يحبون أن يدمر المغرب والجزائر أنفسهم بأنفسهم

  15. لسنا في حاجة إلى غاز جارة السوء والكره والخبث و المكر…وفي المقابل نطلب من فرنسا عدم تحويل الخضر والفواكه وكل المواد المغربية إلى الجزائر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق