بعد فشلها سياسيا ..الجزائر تُجيش أئمتها لتأطير انفصاليي تندوف

هبة بريس- الرباط

بعد أن راكمت الاخفاقات الدبلوماسية وفشلت في تسول التعاطف الدولي مع صنيعتها في تندوف ، لجأت الجزائر الى أئمتها وجيشت فريقا منهم في مهمة تأطير انفصاليي البوليساريو من اجل خطاب ديني يخدم اجندتها ويقتنص ضحايا الجيل الصاعد من المحتجزين كما حدث مع أسلافهم تحت تأثير شعارات الحرب الباردة .

الجزائر أرسلت كوكبة من إطارات وزارة أوقافها وشؤونها الدينية لتأطير دورة تكوينية بمخيمات المحتجزين بتندوف تستهدف ناقالت أنه “أئمة البوليساريو وتزويدهم بالتجربة الجزائرية العتيدة فضلا عن المعلومات والمعارف الشرعية المهمة”.

وتسعى المؤسسة العسكرية الحاكمة بالجزائر من خلال ارسالها أئمة لتندوف الى مساعدة البوليساريو على انتاج خطاب ديني ينهل من قاموس عقيدة العداء للمغرب بالاضافة الى خلق آلية لبث استقرار داخل مخيمات الرابوني التي تشهد غضبا كبيرا ضد قيادة جبهة انفصالية استنفذت مسكنات وهم الاستقلال أمام ارتفاع منسوب الاحتجاجات بالمخيمات .

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
12

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لن يبق لهم الا التحالف مع الشيطان, عفوا الشيطان هي ايران.المغرب عريق بدينه وتاريخه. كابرانات الجزائر العجزة اصبحوا على ابواب القبر وسيندثرون واحدا تلو الاخر ويبق الاسود في صحرائهم الى الابد.

  2. جاء تبون و سحرته !!! إنها بداية نهايته . عودوا للتاريخ و عودوا لقصة فرعون و السحرة و ستفهمون . حين يستغيث الحاكم بالمشعوذين فهذا يعني أنه استنفذ كل شيء . مسكين تبون … مشى للواد الحار.

  3. جاء الدور على سكان المخيمات حتى يسيرو على نفس مسار الجزائريين من إيمان بالشعودة والخزعبلات، وزرع الكراهية والفسق، وتعليمهم التلاعب بالدين.النظام العسكري الدكتاتوري استطاع محو ذاكرة الجزائريين واليوم نفس الخطة مع سكان المخيمات دات الأجناس المختلطة.

  4. فقيه جزائري سأل إبليس : أي البلاد أحب إليك وأفضل من حزبك في لبنان وأهلك في إيران. قال الجزائر.ثم من كذلك قال الجزائر.

  5. من الأحسن أن يرسلوهم إلى إيران أو حزب الله الشيعي .الشيعة أصبحت لهم كلمة في الجزائر وأصبحوا يتحكمون في بعض المساجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق