صحيفة أمريكية: المغرب يبني قاعدة للدفاع الجوي بسيدي يحيى الغرب

هبة بريس

كشفت صحيفة “ديفينس نيوز” (Defense News) الأمريكية المتخصصة في شؤون الصناعات الدفاعية، أن صورا للأقمار الصناعية تظهر أن المغرب يبني قاعدة دفاع جوي جديدة في منطقة سيدي يحيى الغرب.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مغربي رفض الكشف عن اسمه، تأكيد الخبر، رافضا الكشف عن الإحداثيات الدقيقة لموقع تشييد القاعدة.

وأضافت الصحيفة، بأن المغرب اشترى “نظام الدفاع الصاروخي الفرنسي القصير المدى، ووقع عقدا بقيمة 226 مليون دولار أمريكي مع شركة تصنيع الصواريخ الأوروبية MBDA، لشراء نظام الإطلاق العمودي للصواريخ”.

وتابعت، بأن المغرب تمكن مؤخرا من تثبيت وتفعيل النظام الدفاعي الصيني، ليكون أول نظام دفاعي تمتلكه الرباط موجه للتصدي للتهديدات الجوية بعيدة المدى.

وزاد بأن المغرب يتجه إلى الحصول على أنظمة دفاع أخرى، منها نظام الدفاع الأمريكي “باتريوت” ونظام الدفاع الإسرائيلي “باراك 8″، بعد أن كان يعتمد فقط على قواته الجوية للتعامل مع التهديدات المحتملة من الجو.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. مجرد تساؤل.
    ما هو مصدر هذه الأموال !!!؟؟؟
    رغم المديونية الخارجية الضخمة، وشح احتياطي الصرف الأجنبي، من حق البعض أن يتساءل عن مصدر موال هذا التسلح المفرط.
    الجواب المنطقي، هو الدولار مقابل التنازلات.
    ما هي نوعية التنازلات !!!؟؟؟
    تنازلات اقتصادية للشركات متعددة الجنسية من قبيل شركة “ساوند إنرجي” اتي أبرمت مؤخرا عقدا مع المكتب الوطني للماء والكهرباء، لتزويد المغرب وليس أوروبا بـ 350 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي “المغربي” سنويا لتعويض بعض ما خسرته من إمدادات الغاز الجزائري.
    مما يثبت أن المملكة العريقة والشريفة لا تملك السيادة على ثرواتها الباطنية وتشتريها من الشركات الأجنبية وكذلك بالنسبة للفوسفات والأسماك.
    تنازلات سياسية من قبيل التطبيع مع الصهاينة والاعتراف باحتلاله لفلسطين وغض الطرف عن تهويد القدس.
    تنازلات أمنية من قبيل حراسة حدود جنوب أوروبا ومعلومات استخباراتية عن الدول العربية والإفريقية.

  2. أمريكية: يبني قاعدة للدفاع الجوي بسيدي يحيى الغرب
    جيد جدا، لكن لماذا سيدي يحيى بضبط وليس في سمارة او الداخلة مثلا؟
    على اي حال شيئ جيد!
    الله الوطن الملك من طنجة العالية لى الكويرة الغالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق